اسرة الشهيد الحساني: الشهادة وسام فخر واعتزاز على صدورنا - البيان

اسرة الشهيد الحساني: الشهادة وسام فخر واعتزاز على صدورنا

أكدت اسرة الشهيد علي محمد راشد الحساني، أنها تلقت بكل فخر واعتزاز خبر استشهاد ابنها شهيد الوطن، الذي لبى نداء الله والواجب المقدس للدفاع عن  المظلومين على أرض اليمن الشقيق، وقد نال الحسنيين، شهادة عند ربه، وأنه استشهد ايضاً في شهر رمضان الكريم، جعله الله في جنان الخلد .

واشار شقيقه عبد الله، الى أن استشهاد شقيقهم الأكبر هو وسام على صدور أبناء العائلة و الوطن ، التي تعتز وتفتخر بهذه الشهادة، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن شقيقه كان على موعد مع الشهادة، حيث كان قد أكد في اتصال مع والدته وهو يطمئن كعادته منذ يومين، أنه يشعر بالفخر والإعتزاز وهو يساهم في قتال أعداء الله والوطن ويتمنى أن يكرمه الله بالشهادة في هذ الأيام الفضيلة من شهر رمضان المبارك ،وقد استجاب الله عز وجل لهذه الرغبة فلبى نداء الواجب شهيداً ،ليكتب بدمائه الطاهرة سطراً جديداً في سجل تاريخ دولة الامارات وأبنائها الغر الميامين ،الذين كانوا عند حسن قيادتهم الرشيدة ،عندما دعتهم للمشاركة في هذه الحملة  المباركة من أجل إعادة الحق للمظلومين على أرض اليمن الشقيق .

وأشار إلى  أن أسرته تتألف من 10 أشقاء والشهيد أكبرهم ، وكان قدوتهم في الخير والعطاء والتسامح ، كان محباً للجميع باراً بوالدته التي هي على قيد الحياة بعد وفاة والده، حيث تلقت الخبر بشجاعة وصبر واحتسبته عند الله، حيث كان الأبن البار، وكان دائماً يتجاوب مع رغبات والدته وأسرته في متطلبات الحياة ،وكما أنه ابا حانياً ومربياً فاضلاً كان ووفياً لأسرته الخاصة ،حيث كان له 7 أبناء ذكور و3 بنات، رباهم تربية صالحة وغرس فيهم حب الله والوطن.

 وأكد أنه باسم العائلة أننا سنبقى دائماً وأبداً الأوفياء لقيادتنا الحكيمة والرشيدة، واستعدادها الدائم للوقوف خلفها ومعها  كلما دعا الواجب ذلك ،فنحن أبناء الامارات جنود أفياء وستبقى دماء الشهداء الزكية والطاهرة، تشع نوراً وتكتب سفراً من التاريخ مضيئاً ومشرقاً بتلك الدماء الطاهرة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات