مبادرة

«بيت الخير» تفك محبس 7 غارمين

ساهمت جمعية بيت الخير ضمن حملتها الرمضانية «وسنزيد المحسنين» وبمناسبة يوم زايد للعمل الإنساني، وبالتعاون مع صندوق الفرج والمؤسسات الإصلاحية والعقابية في عدد من مناطق الدولة، في إطلاق سراح عدد من السجناء المعسرين، بتسديد مبلغ 3 ملايين و107535 درهماً عنهم.

وقد بلغ عدد السجناء المفرج عنهم 7 سجناء مواطنين، حيث قامت الجمعية بإنهاء الذمم المالية المترتبة عليهم، والتي كانت سبباً في سجنهم، لينالوا حريتهم على أعتاب عيد الفطر المبارك.

ووجه مجلس إدارة «بيت الخير» الشكر والتقدير للمحسنين الكرام وأصحاب الأيادي البيضاء، الذين ساهموا في تغطية المبالغ المستحقة.

وقال عابدين طاهر العوضي، مدير عام الجمعية في هذه المناسبة: «أطلقنا هذه المبادرة في يوم زايد للعمل الإنساني، إحياء لسجاياه في عون الضعيف وإغاثة الملهوف وتحرير السجناء الغارمين، الذين عجزوا عن تسديد مديونياتهم، وذلك رفعاً للغرم عنهم، وتحريراً لهم من سجنهم، حتى يعودوا إلى أسرهم، لينعموا بالعيد مع أبنائهم وذويهم.

وهذا أقل ما نقدمه في ذكرى رحيل زايد الخير، مؤسس الدولة ورائد مسيرة العطاء، الذي أرسى نهج التراحم والتكافل في مجتمع الإمارات، ولا يسعني وأنا أعلن هذه المبادرة، إلا أن أتقدم بخالص الشكر والتقدير لصندوق الفرج الذي تجمعنا معه شراكة متجددة، ولكافة المؤسسات الإصلاحية والعقابية التي تعاونت في إنجاح هذه المبادرة».

من جانبه قال رئيس مجلس إدارة «صندوق الفرج» الدكتور ناصر سالم لخريباني النعيمي إن تبرع «بيت الخير» تزامناً مع يوم زايد للعمل الإنساني ليس غريباً على مجلس إدارة الجمعية، فهي دائماً سباقة في مد يد العون والمساعدة للمحتاجين، خصوصاً إذا كانت مبادرة تقترن بسجناء معسرين.

تعليقات

تعليقات