كأس العالم 2018

موانئ دبي العالمية شريك استراتيجي لمنتدى الأمم المتحدة للبيانات

وقّعت الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، مذكرة تفاهم مع موانئ دبي العالمية في مقر الهيئة، بهدف تعزيز تعاونهما، وبناء علاقة استراتيجية لدعم منتدى الأمم المتحدة للبيانات العالمي 2018، والذي تستضيفه دولة الإمارات العربية المتحدة في أكتوبر المقبل، بمشاركة نخبة من القادة وصناع القرار، وأكثر من 1500 خبير ومختص في مجال البيانات والإحصاء من مختلف دول العالم.

وقام بتوقيع مذكرة التفاهم، كل من عبد الله ناصر لوتاه مدير عام الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، رئيس اللجنة المنظمة لمنتدى الأمم المتحدة للبيانات العالمي 2018، وسلطان أحمد بن سليم رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية، وذلك بحضور عدد من المديرين التنفيذيين، ومجموعة من كبار المسؤولين في كلا الجانبين.

وبهذه المناسبة، قال عبد الله ناصر لوتاه مدير عام الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء: «دعماً لمسيرة بناء وصناعة المستقبل، تتطلع دولة الإمارات العربية المتحدة إلى أن تكون من أبرز دول المنطقة والعالم في علوم وتقنيات توظيف البيانات والمعلومات، وفي كافة المجالات، وذلك تنفيذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة، والتي تنص على وضع أسس معرفية قوية لمسيرة التنمية المستدامة في الدولة».

ومن جانبه، قال سلطان أحمد بن سليم رئيس مجلس الإدارة، الرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية: «نفخر بشراكتنا مع الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، في تمكين استضافة الإمارات للدورة الثانية من منتدى الأمم المتحدة للبيانات العالمي 2018، وترسيخ ريادتها العالمية في خدمة المجتمع الدولي والإنسانية جمعاء. وتكمن أهمية الحدث في كونه المنصة التي ستنطلق منها خطط جمع وتوثيق البيانات اللازمة لرسم سياسات التنمية المستدامة».

وتنص مذكرة التفاهم على دعم موانئ دبي العالمية لمنتدى الأمم المتحدة للبيانات العالمي 2018، وذلك عبر توفير الموارد والخبرات التي من شأنها المساهمة في تنظيم متميز لهذا التجمع العالمي الأهم في هذا المجال، والذي يبحث أثر البيانات ودورها في تحقيق أهداف أجندة التنمية المستدامة 2030، وبالشكل الذي يتناسب مع المكانة المتميزة لدولة الإمارات، ودورها في تحفيز التعاون الدولي لتحقيق الأهداف الإنمائية على المستويات العالمية.

وبموجب مذكرة التفاهم، سيتعاون الطرفان لتسليط الضوء على تجربة دولة الإمارات الرائدة عالمياً، بالاعتماد على البيانات لرسم السياسات ووضع خطط مستقبلية بجميع المجالات، وإبراز الإنجازات المحلية التي حققتها في إطار سعي الجهات الحكومية فيها لتحقيق الأهداف الإنمائية العالمية. وسيعمل الطرفان على توظيف نقاشات المنتدى وتوصياته، والاستفادة من الخبرات العالمية المشاركة فيه لبناء قدرات الكفاءات الوطنية وصقل مهاراتها وتطوير خبراتها في المجالات الإحصائية، وذلك بما يسهم في دفع الجهود لإيجاد رؤى وسياسات مشتركة، تخدم تحقيق الأهداف الإنمائية، بما فيها مستهدفات الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021، وخطة مئوية الإمارات 2071.

بيئة علمية

يعد منتدى الأمم المتحدة للبيانات العالمي 2018، أهم تجمع دولي متخصص في البيانات والإحصاء على مستوى العالم، ويسهم من خلال جلساته النقاشية المتخصصة في إرساء بيئة علمية حاضنة لتعزيز مساهمة البيانات والإحصاءات بتحقيق مستهدفات التنمية المستدامة 2030.

تعليقات

تعليقات