حكومة الإمارات تطلق المرحلة الثانية

تطبيق مؤشر السعادة الذكي في قنوات الخدمات الاتحادية

أطلقت حكومة دولة الإمارات، المرحلة الثانية لتطبيق مؤشر سعادة المتعاملين، التي تشمل تقييم أكثر من 250 خدمة، عبر كافة قنوات تقديم الخدمات الإلكترونية والذكية في الجهات الحكومية الاتحادية، بعد إنجاز المرحلة الأولى، التي شهدت إطلاق المؤشر وتعميمه في مراكز سعادة المتعاملين.

ويمثل مؤشر السعادة مقياساً ذكياً، يرصد مستوى سعادة المتعاملين في رحلة حصولهم على الخدمة من خلال كافة القنوات، ويهدف إلى توفير نتائج مباشرة عن أداء مراكز سعادة المتعاملين، ما يشكّل مساهمة مهمة في تحديد جوانب التحسين، ويدعم جهود تطوير الخدمات بشكل استباقي، ويعزز شعور المتعاملين بأهمية مشاركتهم في تقييم تجربة الحصول على الخدمة.

آراء

وأكدت معالي عهود بنت خلفان الرومي وزيرة الدولة للسعادة وجودة الحياة، مدير عام مكتب رئاسة مجلس الوزراء، أن مؤشر سعادة المتعاملين، يمثل أداة حيوية لمعرفة آراء وانطباعات المتعاملين عن الخدمات الحكومية، من خلال ما يوفره من نتائج آنية وفورية للجهات الحكومية، لاستخدامها في تصميم وتطوير الخدمات، ما يدعم جهود تعزيز جودة الحياة في دولة الإمارات.

وقالت معاليها إن تطبيق مؤشر السعادة في كافة قنوات، تقديم الخدمة الإلكترونية والذكية، يدعم جهود الإمارات في تطوير نموذج حكومة المستقبل، من خلال تعزيز التحول الذكي في الخدمات الحكومية، ونقل علاقة الشراكة مع المتعاملين إلى مستويات جديدة ومتابعة، وتقييم الخدمات استناداً إلى نتائج مؤشر سعادة المتعاملين.

وأعربت وزيرة الدولة للسعادة وجودة الحياة، عن شكرها للجهات الحكومية، على تعاونها في تطبيق المرحلة الثانية، وتعميم المؤشر في القنوات الذكية والإلكترونية، مؤكدة أن نتائج هذا التطبيق، ستشكل مدخلاً أساسياً للجهات لتطوير خدماتها وتحسين تجربة متعامليها.

جهود

وأكد محمد بن طليعة مساعد المدير العام للخدمات الحكومية في مكتب رئاسة مجلس الوزراء بوزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، أن تطبيق المؤشر على القنوات الذكية والإلكترونية، يعزز جهود الحكومة في إشراك المتعاملين بتصميم الخدمات، من خلال قياس مستويات سعادتهم عن الخدمات التي يتلقونها عبر كافة القنوات، سواء كانت مراكز سعادة المتعاملين، أو المواقع الإلكترونية وتطبيقات الهواتف الذكية.

وقال إن برنامج الإمارات للخدمة الحكومية المتميزة، وفر متطلبات الانتقال إلى المرحلة الثانية من تطبيق المؤشر، من خلال عقد سلسلة اجتماعات وورش عمل مع من مسؤولي التحول الذكي، وإدارات الاستراتيجية والمستقبل وتقنية المعلومات في الجهات الحكومية، بالتعاون مع الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، تم خلالها تعريفهم بالمتطلبات التقنية لتطبيق المؤشر على القنوات الإلكترونية والذكية.

المؤشر في أرقام

ويتيح المؤشر للمتعاملين، تقييم تجربتهم عن الخدمات، بعد إنجاز المعاملة عبر الموقع الإلكتروني بشكل فوري، وكانت وزارات التربية والتعليم والاقتصاد وتنمية المجتمع، أولى الجهات التي طبقت المؤشر على موقعها الإلكتروني، فيما يتم العمل حالياً على تطبيق المؤشر في كافة مراكز الاتصال التابعة للجهات الاتحادية خلال العام الحالي.

وكشف برنامج الإمارات للخدمة الحكومية المتميزة، أنه تم تطبيق مؤشر سعادة المتعاملين في 432 مركز سعادة متعاملين في الجهات الاتحادية، وغطى أكثر من 4 آلاف مكتب صف أمامي، حيث يمكن لجميع المتعاملين من كافة الفئات، تقييم تجربتهم عن كافة الخدمات الحكومية المقدمة، وأشار إلى أن إجمالي عدد التقييمات التي أجراها المتعاملون عبر الإنترنت في الفترة من يناير إلى مايو 2018، بلغ أكثر من 645 ألف تقييم، فيما بلغ إجمالي التقييمات التي أجراها المتعاملون في المراكز في الفترة ذاتها، نحو 325 ألف تقييم.

قياس

الجدير بالذكر، أنه تم إطلاق مؤشر السعادة في نوفمبر 2016، تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، باعتباره النظام الاتحادي الموحد للقياس الفوري لسعادة المتعاملين عن الخدمات الحكومية.

نظام ذكي

يعد مؤشر السعادة نظاماً ذكياً لرصد تقييم المتعاملين لمستوى سعادتهم بالخدمات الحكومية المقدمة لهم بشكل دقيق وفوري وبسيط، إذ يوفر نتائج حية ومباشرة، من خلال لوحة بيانات متوفرة للمسؤولين في الجهات المطبقة للمؤشر.

تعليقات

تعليقات