يسهم في تخفيف الازدحام المروري بين دبي والشارقة

الانتهاء من جسر البديع قبل انطلاق العام الدراسي المقبل

وجّه معالي الدكتور المهندس عبدالله بلحيف النعيمي، وزير تطوير البنية التحتية، بالانتهاء من مشروع جسر البديع، الجاري تنفيذه في الشارقة، وفتحه أمام حركة السير قبل انطلاق العام الدراسي المقبل 2018 - 2019، لما له من دور في تخفيف الازدحام المروري على طريق الإمارات بين إمارتي الشارقة ودبي، وأكد معاليه أهمية المشروع الذي يشكل محوراً حيوياً يربط دبي بالإمارات شمال الدولة، ويدعم منظومة الطرق بدولة الإمارات العربية المتحدة، ولفت إلى أن تنفيذ المشروع يأتي في إطار الخطة الشاملة لتطوير شبكة الطرق والجسور، لاستيعاب الزيادة المتنامية في الحركة المرورية وتحسين حركة النقل وتسهيل حركة المرور في مختلف مناطق الدولة، وترجمة للخطة الاستراتيجية للوزارة في تطوير البنية التحتية للطرق لتواكب خطط التنمية الشاملة، وتلبي احتياجات السكان، وتدعم التنمية الشاملة.

ولفت معاليه خلال زيارته التفقدية للمشروع، التي رافقه فيها المهندس أحمد الحمادي، مدير إدارة الطرق بالوزارة، إلى أن العمل بالمشروع يسير وفق الخطة الزمنية المعتمدة، ومن المقرر الانتهاء من المشروع، الذي بلغت نسبة إنجازه 85%، خلال الربع الثالث من العام الجاري، الأمر الذي يسهم في تخفيف الازدحام المروري على طريق الإمارات، ويقلل من زمن الرحلة وقت الذروة وخلال عودة الطلبة إلى مقاعد الدراسة عند انطلاق العام الدراسي المقبل.

ولفت معالي الوزير إلى أن المشروع بعد إنجازه سيرفع السعة الاستيعابية للطريق بنسبة الضعف عما كانت عليه سابقاً، لتصل إلى 17 ألفاً و700 مركبة في الساعة، فيما سيرفع السعة الاستيعابية للطريق الانزلاقي إلى 3 أضعاف، لتصل إلى 2500 مركبة في الساعة.وأوضح أن إنشاء طريق مجمع وموزع بـ 3 حارات لمسافة كيلومترين داخل دبي، ضمن مشروع تقاطع البديع، سيسهم في زيادة الطاقة الاستيعابية بنحو 6000 مركبة في الساعة، ما ينهي مشكلة الاحتكاك بالشاحنات.

تعليقات

تعليقات