#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

«جمارك دبي» تنظم «كيف أسعد بصلاتي»

جانب من الحضور | من المصدر

ضمن فعاليات جمارك دبي في شهر رمضان نظم مركز التدريب الجمركي محاضرة دينية بعنوان «كيف أسعد بصلاتي»، ألقاها الدكتور إسماعيل البريمي الواعظ بدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، وبحضور موظفي وموظفات الدائرة، وذلك من خلال الخريطة الرمضانية التي نفذها المركز بعدد من المحاضرات الدينية القيّمة خلال الشهر الفضيل، والتي استهدفت بث جو إيماني في بيئة العمل من خلال نشر معانٍ دينية سامية، واستثمار أوقات رمضان بالطاعة والعبادة.

وجاءت المحاور الرئيسة للمحاضرة في الحديث عن أهمية الصلاة وصلتها بتحقيق السعادة للإنسان، حيث التقرب لله في كل زمان ومكان، وأن صلاح البدن والدين يأتي من صلاح الصلاة، فهي العلاقة بين العبد وربّه، وهي الحبل الذي يربط الأرض بالسماء، فما دام العبد محافظاً على صلاته فهو في دائرة العناية الإلهية.

وأشار الدكتور إسماعيل البريمي خلال المحاضرة إلى تنوع الصلوات، فمنها الصلوات المفروضة على المسلمين كافة، والممثلة في الفروض الـ 5 اليومية، وأما الصلوات الأخرى فهي صلاة النوافل وصلاة الجنازة وصلاة الحاجة وصلاة الاستخارة وصلاة الخسوف والكسوف وصلاة الاستسقاء.

وخلال المحاضرة تناول الحديث عن الثلث الأخير من الليل وكيف أن الصلاة في هذا التوقيت توجد بها لذة وتوفيق وهي أفضل أوقات الصلاة والذِكر، وأن من فضل الثلث الأخير من الليل أن الله سبحانه وتعالى أمر نبيه محمداً صلى الله عليه وسلم، بقيام وصلاة الليل فقال تعالى: «ومن الليل فتهجد به نافلة لك عسى أن يبعثك ربك مقاماً محموداً»، وقد جعل الله للصلاة درجة فوق كل العبادات، فهي سبب لمحبة الله عز وجل لعبده، وهي أول ما يُسأل عنه العبد يوم القيامة.

تعليقات

تعليقات