تكافل

علي المطوع: قانون «الوقف» يحفّز على ابتكار مشاريع جديدة

قال علي المطوع، الأمين العام لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصر، إن قانون الوقف رقم 5 لعام 2018 الذي أصدره صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، يسهم بمضمونه النوعي في ترسيخ ثقافة الوقف وتوسيع انتشارها وتعميم فوائدها، كما يشكّل محفزاً مباشراً وإطاراً تنظيمياً شاملاً يشجع على ابتكار مشاريع وقفية جديدة بأفكار إبداعية يمتد خيرها وريعها ليشمل مزيداً من المستفيدين في قطاعات تمكين التعليم وتوفير الرعاية الصحية ودعم الأنشطة الثقافية وحماية البيئة والشؤون الإسلامية وعموم الخير، وغيرها من القطاعات الحيوية التي تلعب دوراً أساسياً في تحقيق التكافل المجتمعي والارتقاء بمستوى الحياة وإسعاد الناس.

ونوّه بأن المنظومة التشريعية المتكاملة التي أرستها دولة الإمارات في مجال تنظيم الوقف بفئاته الرئيسية الثلاث: من أوقاف أهلية وخيرية ومشتركة، تجعل من تجربتها الرائدة في هذا المجال نموذجاً متميزاً بتطوّره وشموله لمختلف تفاصيل العمل الوقفي من أجل تشجيع المزيد من الأفراد، من المواطنين والمقيمين، والمؤسسات الأهلية والحكومية، في القطاعين الخاص والعام، على المساهمة بأفكار وقفية متنوعة تعمم فائدة المشاريع الخيرية والإنسانية على مختلف مناحي الحياة.

تعليقات

تعليقات