خلال حفل الإفطار الجماعي «جنود الخير»

عبد الله آل حامد: زايد أسطورة العمل الإنساني والقدوة الملهمة للعطاء

Ⅶأبوظبي - وام

أكد الشيخ عبد الله بن محمد آل حامد، رئيس دائرة الصحة بأبوظبي، أن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، أسطورة العمل الإنساني، والقدوة الملهمة للعطاء الذي لا ينضب في خدمة الإنسانية.

وقال آل حامد، خلال حفل الإفطار الجماعي الذي نظمه الفريق التطوعي للدائرة «جنود الخير» مع أصحاب الهمم وكبار السن المقيمين في مركز المضيف التابع لمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة في مدينة أبوظبي، بحضور الدكتور مغير خميس الخييلي، رئيس دائرة تنمية المجتمع، إن مبادرة «جنود الخير» تجسد إرث زايد في العطاء والعمل الإنساني الذي ما زالت تسير على دربه القيادة الرشيدة وشعب الإمارات نحو مزيد من الخير والعطاء للإنسانية وصنع الفارق لحياة أفضل للجميع.

وعبّر، خلال الحفل الذي جاء بالتزامن مع يوم زايد للعمل الإنساني وكجزء من مبادرة «جنود الخير» التي تعمل على تعزيز روح العمل التطوعي وحسّ المسؤولية الاجتماعية لدى موظفي دائرة الصحة أبوظبي، عن الفخر بـ«جنود الخير» الذين يشكلون مثالاً يحتذى به في العمل التطوعي والإنساني والعطاء بلا حدود، فهم من يكرسون جهدهم ووقتهم لنشر الحب والأمل في المجتمع، وهم من يتفانون لخدمة المحتاج والضعيف والأسر المتعففة، حيث حرصنا من خلال مبادرة «جنود الخير» على تعميم ثقافة العمل التطوعي وترسيخ قيم العطاء في الدائرة.

من جانبه، قال الخييلي: «لا شك أن المشاركة في هذه المبادرات المجتمعية تعد مصدر سعادة لنا، خاصة أنها تعكس تلاحم فئات المجتمع كأسرة واحدة، ولما لها من أثر عميق في تعزيز مفهوم العمل الخيري والإنساني الذي رسّخه فينا المغفور له الشيخ زايد الذي طالما كان وما زال رمزاً للعطاء الذي امتد».

من ناحيته، أثنى عبد الله عبد العالي الحميدان، الأمين العام لمؤسسة زايد العليا، على تلك المبادرة الإنسانية من الفريق التطوعي بدائرة الصحة أبوظبي «جنود الخير»، ومشاركة منتسبي المؤسّسة المقيمين بالمركز الفطور في شهر رمضان المبارك.

وقام الحضور بجولة تفقدية للمقيمين من كبار السن وأصحاب الهمم في مركز المضيف وتوزيع الهدايا التذكارية، حرصاً على رسم الابتسامة والفرحة على وجوههم.

تعليقات

تعليقات