#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

مجلس محمد خلف يقتفي آثار «نهج زايد الخير»

جانب من المحاضرة بحضور زكي نسيبة وعمر الكبيسي | من المصدر

نظّم مجلس محمد خلف في منطقة الكرامة بأبوظبي، مساء الإثنين الماضي، محاضرة تحت عنوان «نهج زايد الخير» ألقاها معالي وزير الدولة، زكي أنور نسيبة، وفضيلة الشيخ عمر شاكر الكبيسي، الواعظ في الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف.

وقال معالي زكي أنور نسيبة، إن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس الدولة، طيب الله ثراه، يعتبر قائداً استثنائياً بما وهبه الله من حكمة وذكاء فطري وسمات القائد الفذ، فلقد حقق معجزة اتحاد الإمارات وسط ظروف عصيبة كانت تمر بها المنطقة سياسياً واقتصادياً واجتماعياً، مضيفاً إن الشيخ زايد، رحمه الله، عمل على تمكين الدولة وجلب الرفاهية والطمأنينة لشعبها وعلى إقرار الأمن والسلام العالمي، عبر المساهمة بتخفيف معاناة البشرية.

واستعرض معاليه خلال المحاضرة مسيرة الشيخ زايد القائد والمؤسس والإنسان ما أجمع عليه المؤرخون الذين تناولوا في كتاباتهم الحديث عن شخصية الشيخ زايد، وأشاروا إلى أن سموه كان يتمتع بفلسفة إنسانية فريدة، ولقد كان الإنسان دائماً محور اهتمامه وعنايته بغض النظر عن جنسه أو لونه أو دينه أو عرقه.

من جانبه، قال فضيلة الشيخ عمر شاكر الكبيسي، الواعظ في الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، إن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، من القادة القلائل الذين يحظون بمكانة رفيعة لدى كافة أبـــناء شعبهم، ولقد أسس مدرسة فريدة في الحُكم والسياسة، يتعلم منها القادة في جميع دول العالم، كما تتوجه إليها الشعوب والأقوام؛ لأنها تنطلق من القيم التي تضمَن لشعوب العالم العيش في أمن وسلام.

تعليقات

تعليقات