عبدالرحمن العويس: محطة عظيمة لاستذكار مآثر زايد الخيرة

عبدالرحمن العويس

يجسد الاحتفال بيوم زايد للعمل الإنساني مناسبة سنوية عظيمة يحيي فيها شعب الإمارات والمقيمون على أرضها ذكرى القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وتكتسب هذه المناسبة أهمية كبرى هذه السنة، لتزامنها مع «عام زايد» تماشياً مع إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، عام 2018 «عام زايد» احتفاءً بالذكرى المئوية الأولى لميلاد مؤسس الدولة وباني نهضتها، ومحطة عظيمة لاستذكار مآثره الخيرة وتسليط الضوء على القيم النبيلة التي جسدها من خلال أعمال الخير والعمل الإنساني، والتعبير عن مشاعر الوفاء لمسيرته الفريدة غير المسبوقة في العطاء والبذل.

وإبراز دولة الإمارات الرائد في مشاريع الوقف الخيري الإنساني لكل الأعراق والأديان. ونحن، بحمد الله، تحت قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، خير خلف لخير سلف، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، نواصل مسيرة الخير والعطاء لتمتد أيادينا البيضاء بالخير إلى أصقاع العالم، لترسيخ مكانة دولة الإمارات كعاصمة مستدامة لعمل الخير، وأكبر جهة مانحة للمساعدات الإنسانية بالعالم، لنحصد بموجبها احترام الأمم وتقديرها في كل المحافل العالمية.

تعليقات

تعليقات