«مركبة السعادة» تنقل الأطفال المرضى في مستشفى صقر برأس الخيمة

محمد راشد وأمل النعيمي ومهرة صراي خلال إطلاق المبادرة بمستشفى صقر | من المصدر

انطلقت أمس أولى رحلات مبادرة مركبة السعادة في مستشفى صقر بإمارة رأس الخيمة، التي تنقل الأطفال المنومين في أقسام الرعاية إلى غرفة العمليات الجراحية، ضمن المبادرة التي قامت بها دائرة الآثار والمتاحف في رأس الخيمة، استجابة لمبادرة القيادة الرشيدة لتبني مبادرات السعادة ونشرها بين فئات المجتمع، وتماشياً مع يوم العمل الإنساني في مئوية الشيخ زايد.

وأوضح أحمد عبيد الطنيجي، مدير عام دائرة الآثار والمتاحف، أن هذه المبادرة تأتي ضمن خطط الدائرة بالمشاركة المجتمعة وإسعاد فئاته، وتماشياً مع توجيهات القيادة الرشيدة بتبني مبادرات مجتمعية خلاقة وبث روح الإخاء والتعاون تماشياً مع «عام زايد الخير» وشهر رمضان المبارك ويوم العمل الإنساني الإماراتي.

وأشار إلى أن المبادرة تعمل على رفع الحالة المعنوية والنفسية لدى الأطفال وعائلاتهم خلال انتقالهم إلى غرف العمليات الجراحية أو المختبرات لإجراء الفحوصات، ومساعدتهم في تلقي العلاج بمعنويات عالية وتسهيل طبيعة عمل الأطباء والمرضى، كما أن أولياء الأمور لن يواجهوا صعوبات في إقناع أطفالهم بالذهاب إلى غرف الجراحة.

وقالت أمل إبراهيم النعيمي، مدير مكتب الاتصال المؤسسي بالدائرة، إن المبادرة تأتي استمراراً لنهج العطاء الذي تقوم به الدائرة في المشاركة المجتمعية التي تعود بالنفع على مختلف الفئات، مشيرة إلى أن المبادرة تأتي بالتعاون مع قسم المبادرات المجتمعية في منطقة رأس الخيمة الطبية ومستشفى صقر، حيث أهدت الدائرة مجموعة من سيارات ألعاب الأطفال إلى قسم الأطفال في مستشفى صقر. وأوضح محمد راشد بن رشيد، مدير مستشفى صقر، أن المبادرة تعد نقلة نوعية جديدة في الخدمات الصحية بقسم الأطفال في المستشفى، لافتاً إلى أن المبادرة تضمنت عربات مختلفة التصميمات توفر حرية اختيار المركبة التي يرغب الأطفال في قيادتها للوصول إلى غرفة العمليات وأقسام الفحص والأشعة، حيث ستسهم هذه المبادرة في تسهيل تعامل الكادر الطبي والتمريضي خلال تجهيز الأطفال لدخول غرفة العمليات.

تعليقات

تعليقات