الريم الفلاسي:ذكرى طيبة لاسترجاع مآثر زايد

أكدت الريم عبدالله الفلاسي الأمينة العامة للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة، أن يوم زايد للعمل الإنساني ذكرى طيبة يسترجع بها المواطنون رجالاً ونساء المآثر الطيبة للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، التي عمت الوطن في كافة المجالات.

وقالت في تصريح لها بمناسبة هذه الذكرى التي تصادف التاسع عشر من رمضان المبارك، إن هذا اليوم نموذج تاريخي إنساني استقر في قلوب الإماراتيين رجالا ونساء، وإن الأم الإماراتية والطفل الإماراتي كانا اكثر الفئات استفادة من المغفور له، حيث وقف الى جانبهم وأتاح لهم كل الفرص من علم ورعاية ولم تقف إنسانيته حدود الدولة وتخطت ذلك إلى كل نساء العالم وشعوبها وأطفالها المتضررين من الأزمات والكوارث الطبيعية.

وأوضحت أن العمل الإنساني الإماراتي يكتسب أهمية قصوى كونه يتأتى من منطلق حرص صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، على إطلاق المبادرات الإنسانية العالمية وإرسال المساعدات الإغاثية للمحتاجين.

تعليقات

تعليقات