«شؤون الضواحي» و«شباب الشارقة» يبحثان الدبلوماسية الثقافية

نظّمت دائرة شؤون الضواحي والقرى في إطار تعاونها مع مجلس الشارقة للشباب اللقاء الثاني من مبادرة «جلسات المعرفة»، والتي جرى إطلاقها بهدف توفير منصة لالتقاء عقول الشباب في مختلف مناطق الشارقة، والتباحث في الأمور المعرفية التي تشكل حاجة مهمة في فضاءات المعرفة والثقافة.

وعقدت الجلسة في مجلس ضاحية مغيدر ضمن جلسات المعرفة، وقد نظمت بالتعاون مع دائرة شؤون الضواحي والقرى وشركة جوبيتر العربية والمعهد الدولي للدبلوماسية الثقافية، وتناولت الجلسة الثانية من جلسات المعرفة عنوان «الدبلوماسية الثقافية» وقدمتها الشابة الإماراتية إسراء حسن الحوسني المتخصصة في العلاقات الدولية.

وتعد الجلسة الثانية التي حاكت الأولى من حيث ثراء وغزارة معلوماتها تواصلاً لأهداف جلسات المعرفة، والتي تشكل منصة للإلمام بالدور الرائد لنشر المعرفة، وإكساب المشاركين العديد من المهارات والأفكار، فضلاً عن الاطلاع على آخر البرامج المعرفية والتي يقدمها الشباب أنفسهم من خلال قراءاتهم وخبراتهم ومعارفهم المتنوعة.

وتضمنت الجلسة ورشة عمل لتحديد دور الشباب في تعزيز الدبلوماسية الثقافية في مجالاتها المختلفة كالتعليم والتواصل الاجتماعي والرياضة والفن والسينما والصحة والعمارة، وتم تقسيم الشباب المشاركين فيها إلى مجموعات لتناقش كل مجموعة مجالاً معيناً والخروج بأفكار ومبادرات تخدم الدبلوماسية الثقافية.

تعليقات

تعليقات