الإمارات تناقش مسودة شِرْعَة أخلاقيات العلوم بالسعودية

شاركت دولة الإمارات العربية المتحدة بوفد من اللجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم في الاجتماع التشاوري الذي عقد أخيراً في مقرّ جامعة الأمير محمد بن فهد في الخُبر بالمملكة العربية السعودية، بمشاركة عدد من الدول العربية لمناقشة مسودة شِرْعَة أخلاقيات العلوم والتكنولوجيا في المنطقة العربية.

يهدف الاجتماع إلى العمل على إعداد شِرعة عربية تتصل بأخلاقيات العلوم والتكنولوجيا تكون مظلة جامعة للتخصصات العلمية وتطبيقات التكنولوجيا المختلفة، ومعبّرة عن خصوصية المنطقة العربية، وذلك تحت المظلة العامة لجامعة الدول العربية وبدعم من اليونسكو.

يأتي الاجتماع ضمن سلسلة من الاجتماعات في المنطقة العربية التي تسعى إلى عرض مسودة «شِرْعَة أخلاقيات العلوم والتكنولوجيا في المنطقة العربية».

مسودة

وقد تمّ عرض مسودة مفاهيم تمهيدية لهذه الشرعة، وتمت مناقشتها من قبل الدول المشاركة من قبل الأعضاء الممثلين لدولهم.

ومثّل وفد اللجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم، الدكتور رشيد أحمد الحمادي رئيس اللجنة الوطنية لأخلاقيات العلوم والتكنولوجيا بدولة الإمارات، والدكتورة سعاد هناوي نائب رئيس لجنة أخلاقيات البحوث الصحية بوزارة الصحة.

وخلال مشاركتها طالبت دولة الإمارات العربية المتحدة بضرورة الأخذ بعين الاعتبار بالمجهود الخليجي الذي شاركت به الإمارات في اجتماعين سابقين في دولة البحرين (نوفمبر 2016، ومارس 2017) حيث لا يزال العمل قائما على هذا المشروع، كما أكدت الدولة ضرورة أن يتم فصل الشرعة لقسمين، أحدهما يتصل بالعلوم الطبية (الصحية) والآخر للعلوم غير الطبية، وذلك للخروج بأفضل صورة للشرعة، فضلاً عن اقتراح إضافة بند الاستدامة للشرعة. كما دعت دولة الإمارات إلى إدراج مفهوم الاستدامة في هذه الشرعة بما يضمن استمرارية تطبيقها للأجيال القادمة.

وأكدت أمل الكوس الأمين العام للجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم، أن دولة الإمارات حريصة كل الحرص على دعم الجهود العربية والدولية والإقليمية في مختلف القضايا المرتبطة باليونسكو والتي تنبثق عن الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة.

تعليقات

تعليقات