خلال ورش عمل الإدارة العليا بالتعاون مع وزارة شؤون مجلس الوزراء

«الخدمة الوطنية» تعرّف بالابتكار واستشراف المستقبل

نظمت القيادة العامة للقوات المسلحة ممثلة بهيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية «ورش عمل الإدارة العليا»، بالتنسيق مع وزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، وذلك في مقر الهيئة في أبوظبي بحضور اللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون بن محمد آل نهيان، رئيس هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية، وعدد من الضباط والمـــدنيين العاملين في الهيئة، وغيرها من الوحدات المــعنية في القوات المسلحة. وقال اللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون آل نهيان: إن الورشة تهدف إلى تعزيز التواصل مع الشركاء وتفعيل دورهم في عملية التخطيط والتطبيق لمشروع الخدمة الوطنية والاحتياطية وضمان إسهاماتهم الفعالة في تحقيق الأهداف الاستراتيجية للمشروع بشكل عام، ومناقشة نظام إدارة الأداء لاستراتيجية الخدمة الوطنية والاحتياطية.

وثمّن رئيس هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية الدور المهم الذي تقوم به وزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، وتفاعل الحضور مع مضمون ورش العمل، معتبراً إياها فرصة حقيقية للتواصل بين الهيئة وشركائها في تطبيق الخدمة الوطنية والاحتياطية، مؤكداً أهمية الشراكة المؤسسية في دعم وتعزيز الأداء لصالح هذا المشروع الوطني الذي يلعب دوراً حيوياً في تحقيق أهداف عدة للوطن وأبنائه.

برامج

وتهدف ورش العمل إلى الاطلاع على السياسة العامة للقيادة الحكيمة في دولة الإمارات، وعلى العمل الجاري بشأن مئوية الإمارات 2071، إضافة إلى التعرف إلى البرامج والمبادرات التي تقوم بها وزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل كتجربة المسرعات الحكومية وبرامج الذكاء الاصطناعي وبرامج الأداء والتميز الحكومي. وتضمنت ورش العمل عدداً من المحاور الرئيسة، أهمها: الأداء الحكومي والتميز، التي قامت بتقديمها مريم الحمادي، مساعد المدير العام للأداء والتميز الحكومي، تحدثت خلالها عن رؤية دولة الإمارات وأجندتها الوطنية وإدارة أداء الاستراتيجيات وإدارة أداء الخدمات الحكومية ونظام الأداء الحكومي ومنظومة التميز الحكومي للدولة والجوائز.

كما استعرضت ورش عمل الإدارة العليا التي عقدت على مدى خمسة أيام، الاستراتيجية والابتكار من خلال مئوية الإمارات وإطار الابتكار الحكومي ومختبر الابتكار الحكومي وأدوات الابتكار وإطار المسرعات الحكومية.

وتضمنت ورش العمل، أيضاً، محور السعادة والإيجابية من خلال الحديث عن السعادة وجودة الحياة في بيئة العمل ودليل مواءمة السياسات الحكومية لتحقيق سعادة المجتمع، وقياساً لسعادة وجودة الحياة، إضافة إلى نموذج الإمارات للقيادة الحكومية.

واستعرضت ورش العمل خطوات عملية استشراف المستقبل وأهميتها في الاستراتيجية المستقبلية لدولة الإمارات العربية المتحدة في ظل القيادة الحكيمة، إضافة إلى التطرق إلى الثورة الصناعية الرابعة التي تهدف إلى تعزيز مكانة الدولة بوصفها مركزاً عالمياً للثورة، والإسهام في تحقيق اقتصاد وطني تنافسي قائم على المعرفة والابتكار والتطبيقات التكنولوجية المستقبلية التي تدمج التقنيات المادية والرقمية والحيوية.

وتطرق محمد بن طليعة، مساعد المدير العام لقطاع الخدمات الحكومية ومساعد المدير العام لقطاع الخدمات المؤسسية، إلى محور تطوير الخدمات الحكومية من خلال عرض تقديمي لنظام النجوم العالمي لتصنيف الخدمات ودليل سعادة المتعاملين ودليل تطوير الخدمات، إضافة إلى مؤشر السعادة.

وقد تم خلال ورش العمل عرض مستجدات الخدمة الوطنية والاحتياطية ومناقشة مؤشرات الأداء للمشروع، وأكد المشاركون أن ورش العمل زودتهم بأدوات ومناهج فعالة تسهم في تطوير العمل وابتكار الحلول للتحديات والاستعداد للمتغيرات المستقبلية.

تعليقات

تعليقات