#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

500 من المؤثرين تقدموا للحصول على الرخصة مع بدء التطبيق

مشاهير التواصل يُقبلون على التسجيل في «نظام الإعلام الإلكتروني»

كشف الدكتور راشد النعيمي، المدير التنفيذي لقطاع الشؤون الإعلامية في المجلس الوطني للإعلام، عن وجود إقبال كبير جداً من مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإخبارية والإعلانية والتجارية على التسجيل في «نظام الإعلام الإلكتروني».

وقال النعيمي لـ«البيان»: إن أكثر من 500 من المؤثرين ومشاهير التواصل الاجتماعي تقدموا للحصول على رخصة إعلام إلكتروني مع بدء تطبيق النظام، موضحاً أن قيمة الترخيص تختلف حسب النشاط، فترخيص بيع الكتب في نظام الإعلام الإلكتروني لا يزيد على ألف درهم، بينما يصل إلى 15 ألف درهم سنوياً للمواقع التجارية والإخبارية، أما مواقع بيع العاب الفيديو الألكترونية فتبلغ 8 آلاف درهم سنوياً .. وهكذا

نشاط إعلاني

وأضاف النعيمي أن الترخيص يكون للنشاط الإعلاني التجاري سواء من أفراد أو من شركات على مواقع التواصل الاجتماعي، مشيراً إلى أن النظام ينطبق على المشاهير والمؤثرين المقيمين في دولة الإمارات مهما كانت جنسياتهم ما داموا يمارسون أنشطة إعلانية ولها مقابل مادي. وأشار إلى أن هناك جهات داخل الدولة تستقطب بعض المؤثرين والمشاهير من الخارج للإعلان عن منتجاتها، وسوف ينسّق المجلس مع الجهات المعنية لتأكيد التعامل مع المؤثرين المرخصين من قِبل المجلس الوطني للإعلام، ويجب على الجهات التي تستقطب مؤثرين من الخارج أن تسجلهم ضمن النظام.

أنشطة

وأوضح النعيمي أن النظام يشمل 3 أنشطة فقط، هي: المواقع الإخبارية والإعلانية المتخصصة، وأنشطة النشر الإلكتروني والطباعة تحت الطلب، وبيع وعرض وتداول المواد المرئية والمسموعة.

وأكد أن المتطلبات للحصول على الترخيص موجودة على موقع المجلس الوطني للإعلام، وتتمثل في وجوب أن يكون المتقدم كامل الأهلية، وحاصلاً على مؤهل دراسي، وحسن السير والسلوك.

وأشار النعيمي إلى أن المواقع الإلكترونية التابعة لوسائل الإعلام التقليدية المرخصة (التلفزيون والإذاعة والصحف والمجلات) تعتبر مرخصة بموجب أحكام النظام، لممارسة الأنشطة ذاتها إلكترونياً، ولا داعي لإعادة ترخيصها، مشيراً إلى أن نظام الإعلام الإلكتروني يستثني المواقع الإلكترونية الخاصة بالجهات الحكومية والمعاهد والجامعات والمدارس.

محتوى متنوع

وأضاف النعيمي أن نظام الإعلام الإلكتروني يهدف إلى التشجيع على إنتاج محتوى متنوع، ويوفر الحماية القانونية للمواقع ويعزز تنافسيتها، نظراً إلى كون أنشطة المواقع ستصبح مرخصة من المجلس، وهو ما ينعكس إيجابياً على زيادة الإعلانات، وتطوير القطاع بشكل عام، كما أن اللائحة التنفيذية لنظام المحتوى الإعلامي الصادر عن مجلس الوزراء قد تضمن معايير وشروط الإعلانات التجارية في وسائل الإعلام - بما فيها وسائل التواصل الاجتماعي - والمبنية على أسس تجارية التي جاءت لتحديد المبادئ العامة والأطر والمعايير التي تحكم الإعلانات التجارية.

وأكد النعيمي أن الهدف من إصدار نظام الإعلام الإلكتروني تنظيم هذه الأنشطة وتنظيم ممارستها داخل دولة الإمارات وحوكمة هذا القطاع، وخاصة في مجال بيع المواد المرئية والمسموعة في مجال الإعلانات. وكان المجلس الوطني للإعلام قد عقد العديد من ورش العمل للمؤسسات والشركات والمواقع الإخبارية الإلكترونية، والأفراد الذين يمارسون أنشطة إعلانية ذات طابع تجاري أو مبنية على أسس تجارية، لمناقشة نظام الإعلام الإلكتروني، وتأكيد أهمية الحصول على الترخيص بهدف تنظيم الأنشطة الإعلامية في الدولة.

تعليقات

تعليقات