جهود

مبادرة المنال الإنسانية تطلق «باقة الخير» في نادي دبي للسيدات

انسجاماً مع الرؤية الخيرية والإنسانية لحرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، رئيسة مؤسسة دبي للمرأة، تطلق «مبادرة المنال الإنسانية» اليوم، حملة «باقة الخير»، في نادي دبي للسيدات، بهدف تأمين المستلزمات الاستهلاكية الأساسية لفئة العاملات.

ويتم تنفيذها بالتعاون مع هيئة الهلال الأحمر الإماراتي.وقالت لمياء خان مدير نادي دبي للسيدات: إن النادي، من خلال فعالياته ومبادراته المجتمعية المتنوعة داخل وخارج الدولة، يواكب هذه التوجهات الإنسانية لسمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم.

مشيرةً إلى أن سموها تولي أهمية كبيرة لهذا الجانب وكرست له الكثير من الوقت والجهد وحولته إلى عمل مؤسسي من خلال «مبادرة المنال الإنسانية»، التي أطلقتها سموها في عام 2013، بهدف تفعيل العمل الإنساني على المستويين المحلي والإقليمي، ترسيخاً للقيم الإماراتية الأصيلة التي تعزز أهمية العمل الإنساني.

ومنذ ذلك الحين نفذت المبادرة العديد من المشروعات والبرامج التي مست فئات وقضايا إنسانية عديدة، وأحدثت فارقاً ملموساً في حياة المستفيدين منها. وأضافت: تشكل المسؤولية المجتمعية محوراً مهماً في استراتيجية نادي دبي للسيدات منذ تأسيسه عام 2003، برئاسة سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم.

وتفعيلاً لذلك أطلق النادي على مدى مسيرته العديد من المبادرات والبرامج الخيرية، كما كان سباقاً في التفاعل مع المبادرات الإنسانية لقيادتنا الرشيدة، عبر تنظيم فعاليات وأنشطة قوبلت بمشاركة واسعة من الموظفات والأعضاء وأفراد المجتمع بصفة عامة.

وأوضحت أن حملة باقة الخير، التي تستهدف أكثر من 2000 عاملة في مختلف النواحي، تأتي في إطار مبادرات وفعاليات النادي لعام زايد، وترجمةً لمعاني وفضائل شهر رمضان الكريم الذي يُستَحب فيه الإكثار من أعمال الخير والبر، ضمن تعاليم الدين الإسلامي الحنيف الذي يحث على المودة والتراحم والتكافل والتآزر.

وهي القيم التي انطلقت منها توجهات المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في حبه للخير ومد يد العون والمساعدة لكل محتاج، فأصبح رمزاً للخير والعطاء.

 

تعليقات

تعليقات