«الإعلام والمجتمع» جلسة رمضانية في حديقة زعبيل بدبي

نظم فريق سفراء الخير التطوعي وضمن مُلتقى سفراء الخير الرمضاني الأول الجلسة الرمضانية الثالثة حول الإعلام والمجتمع في معرض القراءة طاقة إيجابية في حديقة زعبيل بدبي أخيراً تستهدف كل شرائح المجتمع.

وتحدث في الجلسة كل من رئيسة جمعية الإمارات للتطوع ورئيس الاتحاد العربي للعمل التطوعي سحر العوبد والإعلامية والأخصائية النفسية ضحى بالعبيد بالإضافة إلى الإعلامية والتربوية همسة يونس، وجاء تنظيم الفعالية بالتعاون مع «أمروك» المركز العسكري المتطور للصيانة والإصلاح الذي يشارك في إطار المسؤولية المجتمعة للمؤسسة.

وأشارت سحر العوبد إلى أهمية الإعلام التقليدي بالنسبة للمتطوعين ودور الإعلام الحديث ووسائل التواصل الاجتماعي في نشر ثقافة التطوع بين مختلف فئات المجتمع، حيث تحظى وسائل الإعلام التقليدية بمصداقية ومهنية أعلى من وسائل التواصل الاجتماعي.

وفي جلسة عن الإعلام الهادف أوضحت ضحى بالعبيد أن «الإعلام الهادف لا يشترط في الفرد أن يكون إعلامياً ودارساً للإعلام، إنما يشترط الفكرة الطيبة والمفردة السليمة والأسلوب الصحيح، فكلنا في هذا الزمن إعلاميون عن طريق وسائل الاتصال الاجتماعي، فيصب هذا في مصلحة الإعلام الهادف في مجتمع راقٍ برقي شيوخه وشعبه لنشر الكلمة الطيبة والفكرة الإيجابية».

فيما تناولت همسة يونس تجربة مجلة ماجد في تربية النشء وطرق التعامل مع الأطفال الأشقياء حيث وجدت تجاوباً كبيراً من الحضور.

هذا وشهدت الورشة حضوراً كبيراً من المهتمين والمتابعين برئاسة وضحى حمد السناني رئيسة مجلس إدارة فريق سفراء الخير والمستشارة ميثاء محمد الكعبي نائب رئيس فريق سفراء الخير ومدير التدريب والتطوير لفريق سفراء الخير التطوعي وضيوف شرف للملتقى وحضور من كل شرائح المجتمع.

وفِي نهاية الملتقى تم تكريم هيئة مياه وكهرباء دبي لدعمها المستمر للفريق، وكما تم تكريم المتحدثين من قِبل الدكتور مالك بن شيخان مدير السعادة والإيجابية لفريق سفراء الخير التطوعي.

تعليقات

تعليقات