كأس العالم 2018

البرازيل تعفي مواطني الإمارات من التأشيرة

أعفت جمهورية البرازيل مواطني دولة الإمارات من حملة جوازات السفر العادية من الحصول على تأشيرة السفر المسبقة حيث أصبح بإمكانهم السفر إلى جمهورية البرازيل دون الحاجة إلى تأشيرة مسبقة اعتبارا من يوم السبت الموافق 2 يونيو 2018 وذلك رغبة من كلا البلدين في تعزيز التعاون والعلاقات الثنائية.

 

وقال السفير أحمد سعيد الهام الظاهري الوكيل المساعد للشؤون القنصلية في وزارة الخارجية والتعاون الدولي أن حملة جميع جوازات السفر الإماراتية يمكنهم دخول أراضي جمهورية البرازيل بدون تأشيرة مسبقة مع إمكانية البقاء لمدة أقصاها 90 يوما خلال 12 شهرا.

وأوضح أن هذه المبادرة من حكومة البرازيل تعكس المكانة الدولية التي أصبحت تتبوأها دولة الإمارات وتؤكد تنامي العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات وجمهورية البرازيل وتفتح آفاقا جديدة لمواطني الدولة للسياحة والاستثمار والتجارة.

وأضاف إن وزارة الخارجية والتعاون الدولي قطعت شوطا كبيرا في جهودها الدبلوماسية والقنصلية من أجل تعزيز مكانة الدولة على المستوى العالمي.. وأكد أن التزامها بتوقيع مذكرات تفاهم بشأن الإعفاء من التأشيرات يأتي من حرصها على تقديم خدمات قنصلية متميزة لمواطني الدولة لتسهيل سفرهم إلى دول العالم من جهة وتوطيدا للعلاقات الثنائية مع دول العالم من خلال تعزيز التعاون في المجالات السياحية والاقتصادية والاستثمارية من جهة أخرى. ومع دخول اتفاقية الاعفاء المشترك بين الإمارات العربية المتحدة وجمهورية البرازيل حيز النفاذ يصل عدد الدول التي تعفي مواطني الدولة من التأشيرات المسبقة إلى 151 دولة.

ووفقا لآخر التحديثات يتربع جواز السفر الإماراتي "العادي" حاليا في المركز الأول عربيا وشرق أوسطيا.. كما يتربع على المركز الـ 14 على مستوى العالم.


وشهدت السنوات الماضية العديد من الزيارات المتبادلة بين كبار مسؤولي البلدين الصديقين وكان من أهم هذه الزيارات التي عكست قوة وتطور العلاقات الثنائية في مختلف المجالات زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" في إبريل 2014 وزيارة سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي في 16 مارس 2017 وزيارة معالي محمد بن أحمد البواردي وزير دولة لشؤون الدفاع في مايو 2017 وزيارة وفد من وزارة الدفاع الإماراتية لجمهورية البرازيل للمشاركة في المعرض العسكري " LAAD " في أبريل 2017 وزيارة معالي سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد في نوفمبر 2014.


بالمقابل استقبلت دولة الإمارات عددا من كبار المسؤولين البرازيليين وعلى رأسهم فخامة ميشيل تامر الذي زار الدولة في نوفمبر 2013 وكان آنذلك نائبا للرئيس البرازيلي وزيارة جواو كارلوس ميريليس وزير الطاقة والتعدين في ساو باولو للمشاركة في أسبوع أبوظبي للإستدامة في يناير 2017 وزيارة الوفد البرلماني البرازيلي للدولة في أكتوبر 2017 وزيارة  راؤول جونجمان وزير الدفاع البرازيلي للدولة في ديسمبر 2017 بالإضافة إلى زيارة السيناتور فيرناندو كولور رئيس لجنة العلاقات الخارجية والدفاع الوطني بمجلس الشيوخ البرازيلي في أبريل 2018.

العلاقات الإماراتية البرازيلية


وتتميز العلاقات الثنائية الإماراتية البرازيلية بأنها تاريخية ومتطورة باستمرار وأقيمت العلاقات الدبلوماسية بين الدولة وجمهورية البرازيل الاتحادية بتاريخ 26 مايو 1974.. وافتتحت سفارة جمهورية البرازيل في أبوظبي عام 1978 في حين تم افتتاح سفارة الدولة في العاصمة برازيليا عام 1991 لتكون بذلك أول سفارة للدولة في أمريكا الجنوبية كما تم افتتاح قنصلية الدولة في ساو باولو في أكتوبر 2013.


وفيما يتعلق بعلاقات التبادل التجاري تحتل دولة الامارات المرتبة الثانية كشريك تجاري للبرازيل بين دول مجلس التعاون الخليجي حيث بلغ إجمالي التبادل التجاري بين البلدين خلال السنة الماضية 2017 ما يعادل 2.694 مليار دولار.


ويفوق حجم الاستثمار الإماراتي في جمهورية البرازيل ما قيمته 3,5 مليار دولار أميركي وتتمثل أبرز الشركات والجهات الإماراتية التي تستثمر في قطاعات مختلفة في البرازيل في طيران الإمارات وطيران الاتحاد وموانئ دبي العالمية ودائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي ممثلة بشركة " Interamerican Network " وفرع بنك أبوظبي الأول في ساو باولو ومؤسسة دبي لتنمية الصادرات من خلال شركة " AVIAREPS 7 " وشركة مبادلة في ريو دي جانيرو - وتغطي كافة ولايات البرازيل - ودائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي من خلال شركة " TM Latin America 9 " ومجموعة دناتا من خلال الاستحواذ على شركة " RM Ground Service " في نوفمبر 2015.


وترتبط دولة الإمارات وجمهورية البرازيل بعدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم النافذة والتي من أهمها اتفاقية التعاون الاقتصادي والتجاري والصناعي والتقني ومذكرة تفاهم بشأن تقديم خدمات النقل الجوي ومذكرة تفاهم حول المشاورات السياسية ومذكرة تفاهم بين هيئة الأوراق المالية والسلع وهيئة البورصات والأوراق المالية البرازيلية ومذكرة تفاهم بشأن التعاون في مجال الرياضة واخرى حول الإعفاء المتبادل على دخل الناقلات الجوية العاملة في النقل الجوي الدولي ومذكرة تفاهم لحاملي جوازات السفر الدبلوماسية والخاصة / الرسمية.


وتعد البرازيل قوة إقليمية في أمريكا اللاتينية وإحدى القوى العالمية الصاعدة وتستند السياسة الخارجية البرازيلية عموما على مبادئ التعددية وسلمية تسوية المنازعات وعدم التدخل في شؤون الدول الأخرى.. وتعتبر المساعدات الخارجية إحدى أدوات السياسة الخارجية في البرازيل باعتبارها جهة مانحة للبلدان النامية الأخرى وتتبنى البرازيل دبلوماسية هادئة غير تصادمية في علاقاتها الدولية.


وأعلنت وزارة الصناعة والتجارة الخارجية والخدمات البرازيلية أن ساوباولو صدرت خلال العام 2017 ما قيمته 217.7 مليار دولار واستوردت ما قيمته 150.7 مليار دولار أي أن فائض الميزان التجاري بلغ حوالي 66.9 مليار دولار وهو الأعلى في تاريخ البرازيل منذ أن انطلق العمل بهذه الاحصائيات.


وتتميز البرازيل بضخامة وتنوع انتاجها الزراعي حيث تحتل المرتبة الأولى في إنتاج البن والمنتجات الحمضية والكاكاو كما أنها اعتمدت على استصلاح أراضي الأمازون بزيادة المساحات الزراعية على شكل مزارع حديثة متخصصة في المحاصيل الزراعية.


وتتوفر في البرازيل فرص استثمارية كثيرة في المجال العقاري وبالأخص الفنادق والمدن السياحية والمجمعات السكانية والأراضي.. وتملك البرازيل تكنولوجيا متقدمة جدا في مجال الطاقة المتجددة وفيها واحدة من أكبر محطات الطاقة المتجددة في العالم والتي يمكن الاستثمار فيها وتوسعتها.. وهناك العديد من الصناعات القوية في البرازيل من أهمها الصناعات الاستخراجية والتي تشمل استخراج النفط والمعادن والأحجار والأخشاب وغيرها من الثروات الطبيعية والصناعات التحويلية ومن أهمها الصناعات الغذائية والصناعات التعدينية والتي تتمثل في إنتاج الألمنيوم والحديد والصلب بأنواعه النحاس والقصدير والصناعات الكيميائية والتي تشمل أنواع الصابون والمنظفات والمنتجات المطاطية والبلاستيكية والأصباغ اليدوية بالإضافة إلى الصناعات النفطية وصناعة المكائن وصناعة السيارات وصناعة الورق ومشتقاته وصناعة الأثاث وصناعة المواد الكهربائية والإلكترونية.


وتعد الرياضة جزءا هاما من الثقافة البرازيلية والبرازيل من أنجح الدول في الرياضة.. والرياضة الشعبية الأولى في البرازيل هي كرة قدم ويعد منتخب البرازيل لكرة القدم من أقوى منتخبات العالم في كرة القدم ومن أكثر المنتخبات تحقيقيا لكأس العالم لكرة القدم.

تعليقات

تعليقات