«شؤون المجالس» ينظّم «الوقف عطاء ونماء» في المشرف

جانب من المجلس | وام

نظّم مكتب شؤون المجالس في ديوان ولي عهد أبوظبي ندوة بعنوان «الوقف عطاء ونماء»، وذلك في مجلس المشرف بأبوظبي، بالتنسيق مع وزارة شؤون الرئاسة والهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف.

وأكد فضيلة الشيخ مصعب السامرائي، أحد ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، أن نظام الأوقاف في الشريعة الإسلامية هو باب من أبواب العطاء لوجه الله سبحانه وتعالى، وهو من جملة الصدقات المستمرة التي لا تورث ولا يجوز بيعها أو رهنها.

وأشار إلى الدور الذي لعبته الأوقاف الإسلامية في نشر الدين الحنيف عبر العالم من خلال إعمار المساجد والمعاهد الدينية وفي نشر التعليم وتخريج العلماء والأدباء والفقهاء، إلى جانب أثرها في دعم الجوانب الصحية والاجتماعية، حيث تعد من أهم مصادر تمويل بناء المستشفيات الخيرية ودور العجزة والأيتام في معظم الدول الإسلامية.

وأشاد السامرائي بنظام الأوقاف الإماراتي الذي يعد من الأكثر تطوراً والأفضل تنظيماً على مستوى دول العالم الإسلامي، لافتاً إلى الدور الكبير الذي لعبه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في دعم هذا الوقف وتأسيسه على أسس علمية صحيحة حققت له الريادة التي يتمتع بها في الوقت الراهن.

من جانبه تحدث المستشار الدكتور عبد الرحمن سليمان، الباحث في شؤون الوقف، عن قانون الوقف الجديد في دولة الإمارات، الذي يهدف إلى وضع إطار قانوني شامل يتلاءم مع متطلبات العصر وحاجة المجتمعات لتنظيم الأوقاف وإدارتها وحمايتها وتفعيل رؤية الإمارات في ترسيخ البذل والعطاء الإنساني وتقديم الخير للجميع دون مقابل. وأكد أن القانون الجديد يسهم في توفير بيئة محفزة للعمل الخيري.

تعليقات

تعليقات