لجنة العرس الجماعي النسائي في دبي تزف 150 عروساً

شهدت حرم سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية، الشيخة روضة بنت أحمد بن جمعة آل مكتوم، وكريمتها الشيخة حصة بنت حمدان بن راشد آل مكتوم، حفل العرس الجماعي النسائي الرابع تحت شعار «دانات» وزفاف 150 عروساً، من 7 جهات حكومية بدبي، هي: مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة، والإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، وبلدية دبي، وشرطة دبي، وهيئة الطرق والموصلات، وهيئة الصحة بدبي، وهيئة كهرباء ومياه دبي.

وأُقيم الحفل برعاية الشيخة روضة بنت أحمد بن جمعة آل مكتوم، وبحضور سيدات الأعمال والقيادات النسائية في الدولة، وعضوات السلك الدبلوماسي وأهالي العرائس، وذلك بمركز دبي التجاري العالمي، بقاعتي زعبيل، وقد افتتح الحفل بعرض فيلم عن وصايا الوالد زايد، رحمه الله، حول الأسرة، لكونها النسيج الأساسي الذي يضمن استقرار المجتمع وتماسكه، وذلك مواكبة لعام زايد 2018.

تميز

وهنأت الشيخة روضة بنت أحمد، العرائس متمنية لهنّ حياة سعيدة موفقة، ملؤها الخير والصلاح والاستقرار، وأن يحققن طموحاتهن ليكنّ إضافة متميزة للأسرة الإماراتية، وليرفدن الوطن بالذرية الصالحة، ويُسهمن في بنائه وتلاحمه.

وأكّدت الشيخة روضة أننا نعيش على هذه الأرض الطيبة وننعم بوطن يسوده الأمن والاستقرار من خلال قيادة حكيمة تسعى دائماً إلى توفير كل ما من شأنه أن يدعم ويرسخ قيمنا وعاداتنا الرصينة التي اقتبسناها من النهج الذي أرسى دعائمه الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في دعم وتلاحم الأسرة الإماراتية.

أصالة

ولفتت إلى أن مبادرة الأعراس الجماعية باتت تتجذر وتتأصل في مجتمع دولة الإمارات، وذلك تكريساً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، بالتخفيف عن كاهل المقبلين على الزواج والحد من مظاهر الإسراف والبذخ،.

وهذا يتضح جلياً في اعتماد محور الأسرة ضمن المحاور المهمة في الأجندة الوطنية التي تضمنتها رؤية الإمارات 2021، الذي تم إطلاقه مؤخراً في مبادرة «السياسة الوطنية للأسرة»، التي تتألف من مرتكزات رئيسة تتناول الزواج ورعاية الأطفال وحماية الأسرة، لأن الأسرة الإماراتية هي صمام أمان وأولوية دائمة لأجيال المستقبل.

ومن جانبها قالت نادية غريب البسطي، رئيسة لجنة العرس الجماعي المشترك للدوائر الحكومية بدبي: «يعكس تنظيم عرس «دانات» اهتمام الشيخة روضة بنت أحمد بن جمعة آل مكتوم، برؤية القيادة الرشيدة بالأعراس الجماعية، باعتبار أن العناية بالأسرة واستقرارها أحد أهم الركائز الأساسية التي تسهم في بناء المجتمع وازدهاره، حيث تتضافر الجهود في دعم المبادرات المجتمعية الهادفة إلى تعزيز ولاء الموظفين».

وأشادت برعاية الشيخة روضة بنت أحمد بن جمعة آل مكتوم، لاحتفالية الدوائر الحكومية بالعرس الجماعي النسائي الرابع، مؤكدة أن هذا الزفاف الجماعي لموظفات الدوائر الحكومية يمثل فرحة للعرائس وذويهن بشكل خاص، وللمجتمع بشكل عام، نظراً لما يحمله من معاني تضامن المجتمع، كما أنه يقدم أروع الأمثلة في التكافل الاجتماعي الذي دعا إليه وحث عليه ديننا الحنيف.

طابع

تميّزت ملامح العرس الجماعي النسائي الرابع بالطابع الأندلسي، حيث صُممت ديكورات الحفل على الطراز الإسلامي العربي المتميز بكثرة النقوش بمختلف أنواعها، إضافة إلى ملابس العرائس التي حملت الطراز الأندلسي أيضاً في أناقتها وبساطتها في التطريز، وصاحب ذلك مفاجأة للعرائس، زفة باسم «دانات» من غناء حسين الجسمي، وألحان علي الخوار.

تعليقات

تعليقات