«البيان » تتألق ورقياً ورقمياً خلال شهر رمضان - البيان

«زايد الخير» ملحق يومي يضيء مسيرة القائد المؤسس

«البيان » تتألق ورقياً ورقمياً خلال شهر رمضان

في موعد سنوي متجدد مع القراء خلال شهر رمضان المبارك.. تصدر «البيان» ملحقاً يومياً خاصاً متوّجاً باسم «زايد الخير».

وذلك تماشياً مع توجيهات القيادة الرشيدة في تخصيص عام 2018 عام زايد، والتماساً لنفحات الخير التي يحملها الشهر الفضيل، ممزوجة بعبق الإنسانية والعطاء اللذين تجسدا في حياة المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، وتسلط «البيان» ورقياً ورقمياً عبر عمل مميز الضوء على مسيرة القائد المؤسس ومنجزاته، وتخليد شخصيته ومبادئه وقيمه مثالاً لواحد من أعظم الشخصيات القيادية في العالم وأكثرها إلهاماً.

ففي النسخة الورقية تتنوع الأبواب بحيث تلقي الضوء على مسيرة المغفور له في ذكريات عطرة تؤرشف سيرة الوالد القائد، وباقة موضوعات فكرية وثقافية وفنية ثرية، تضيء على تفرد سيرة وإبداعات وإنجازات المغفور له، بينما يتألق موقع «شوف البيان» الذراع الإبداعية لإنتاج الفيديوهات الحصرية لصحيفة «البيان» بتقديم 100 مقطع فيديو تمزج بين صناعة الأمل.

والروحانيات وقيم الدين والأخلاق، ورسائل التسامح والتعايش، وأسلوب الحياة، في حين يقدم الموقع الإلكتروني لـ«البيان» محتوى رقمياً مميزاً، عبر برنامج «60 ثانية مع البيان»، يعرض خلال الشهر الفضيل 30 نصيحة اجتماعية، و30 نصيحة طبية غذائية و30 نصيحة مرورية، فضلاً عن تغطية مباشرة لأبرز الفعاليات الرمضانية.

كما ستصدر الصحيفة طيلة أيام الشهر الكريم في عدد موحد ومميز مع «البيان الاقتصادي».

نهج ثابت

وأكدت منى بوسمرة رئيس التحرير المسؤول، أن «البيان» ملتزمة برسالتها التوعوية مبدأ أصيلاً ونهجاً ثابتاً يعلي قيمة الإنسان، ويحتفي بالخير ورموزه، ويرفع مبادرات العطاء على منابر التنافس في الخير الذي يملأ ليالي وأيام الشهر الفضيل، كما أنه يجسد رؤية قيادتنا الرشيدة في حب الخير لجميع الشعوب.

وقالت بوسمرة: لم يكن اختيار اسم ملحق رمضان هذا العام «زايد الخير» إلا ترجمة لهذه المبادئ التي نؤمن بها في صحيفة «البيان».

فالمغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، أبرز رموز الخير الخالدة التي عرفتها الإنسانية جمعاء، حيث تجلت فيه خصال الحكمة التي أكسبته احتراماً عربياً وعالمياً، وحب العطاء بلا حدود، والتواضع للجميع، والحرص على الاستثمار في الإنسان كونه أغلى ثروات الوطن.

وأضافت: عبر صفحات ملحق «زايد الخير» سيجد القارئ هذه المعاني متجلية واضحة في وفاء متواضع منا للوالد المؤسس، ودعوة متجددة لإحياء قيمه ومبادئه في الأجيال.

ويتضمن الملحق مجموعة من الأبواب المتناغمة تنقل القارئ إلى عبق الماضي الأثير، عبر صفحات من الذكريات العطرة لأناس عاصروا المغفور له الشيخ زايد، فرصدوا يومياته ومبادراته .

وكانوا شهود خير على عالمية زايد وإنسانيته، مروراً بالحاضر النابض بالتعايش والتسامح في الإمارات عبر شهادات مقيمين استظلوا بهذه المبادئ العظيمة، مع الوقوف عند لمحات الأمل لنماذج مضيئة أعلت قيمة الإنسان بأفعالها الخيرة، ونفحات إيمانية تعبق بروح رمضان، تتحدث عن الشهر الفضيل وتفاسير الآيات والفتاوى التي تهم الصائمين، مع صفحة تتحدث عن خير زايد في العالم تضيء على حكيم العرب وخيره الذي لا ينسى، في بقاع الأرض، مع وقفات متعددة تشيع إنسانية عبر مختلف الأبواب.

ويخرج ملحق «زايد الخير» هذا العام بحلّة إبداعية جديدة ولمسات إخراجية أضافت على جمال المحتوى جمالاً في التصميم يتناغم مع المحتوى العطر في ثنايا الملحق.

صفحة الغلاف

يبدأ الملحق بصورة يومية للمغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، تستعيد حضوره في القلوب في مجالسه ورحلاته، ثم يرتحل القراء عبر صفحتي «مع الناس»، تستضيف فيهما «البيان» أناساً عاصروا المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد، ويروون ذكرياتهم عبر أحاديث الفكر والقلب والوجدان ممزوجة بعبق المحبة الغامر.

ويأتي بعد ذلك «إمارات الخير» وهي صفحتان تتناولان نماذج مضيئة في المجتمع الإماراتي ممن حملوا شعلة الأمل، وأعلوا قيمة الإنسان، بأفعالهم الخيرة، لينتقل القراء إلى «آلاء» وهي نفحات إيمانية تعبق بروح رمضان، تتحدث عن الشهر الفضيل وتفاسير الآيات والفتاوى التي تهمّ الصائمين.

وتستضيف «البيان» خلال الشهر الفضيل شخصيات أجنبية بارزة تؤكد من خلال حياتها الاجتماعية والمهنية أن الإمارات تظل الأغنى فكراً وتقارباً لكافة الثقافات والجنسيات المتعددة التي تعيش على أرضها، وفي مقدمتها ثقافة التقدير واحترام الآخر، وهي بمثابة نشاط يومي بصورة ارتجالية لا يتوقف عندها الكثير.

كما تضيء صفحة «خير زايد في العالم» على عطاءات حكيم العرب وخيره في بقاع الأرض.

وعبر صفحة «ذاكرة البيان» نعود بكم إلى أحداث وفعاليات قام بها المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد، ونشرتها «البيان» آنذاك، متضمنة الخبر وتاريخ نشره والصور المرفقة، كما تطل صفحة «صانع الأمجاد» لتسرد تاريخ الأمجاد الرياضية التي صنعها الوالد المؤسس المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد، وما زالت ثمارها تجنى حتى الآن.

"بركة البيت"

أما صفحة بركة البيت فتتضمن تجارب وخبرات الحياة في ما مضى يرويها آباؤنا وأمهاتنا، لتكون نبراساً للأجيال القادمة مستلهمين نهجه العريق، بينما تقدم صفحة «روائع» باقة موضوعات فكرية وثقافية وفنية ثرية، تضيء معها على تفرد سيرة وإبداعات وإنجازات المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، القائد المؤسس.

كما يختتم العدد بمسابقة متضمنة أسئلة حول أهم القرارات التي أصدرها المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد، بالإضافة إلى الجوائز والتكريمات التي حصل عليها.

100 فيديو في 30 يوماً

وفي لمسة متفردة هذا العام يأخذكم موقع «شوف البيان» الذراع الإبداعية لإنتاج الفيديوهات الحصرية لصحيفة «البيان» في رمضان، إلى رحلة يومية في عوالم جديدة ما بين صناعة الأمل، والروحانيات وقيم الدين والأخلاق، ورسائل التسامح والتعايش، وأسلوب الحياة، من خلال 100 فيديو على مدى 30 يوماً.

فطوال شهر رمضان الكريم نتعرف إلى «إمارات الأمل» الذي يهدف إلى نشر الخير بين ربوع العالم، وخصوصاً العالم العربي، بينما يغوص برنامج «خواطر رمضانية» في أشعار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ومن وحي عام زايد، يجتمع عدد من الذين رافقوا القائد المؤسس، الشيخ زايد، ليرووا ملامح فكر المؤسس ومواقفه التاريخية، وأبعاد شخصيته، وتأثيراته على الساحتين العربية والعالمية.

ويصحبكم «شوف البيان» في برنامج «تعايش وتناغم» مع شخصيات من مختلف الجنسيات والثقافات تعيش في سعادة على أرض الإمارات، وتحكي تجارب الاحترام المتبادل والعيش المشترك تحت سمائها.

وعبر توليفة من الفيديوهات والمقاطع المصورة، يتألق «شوف البيان» في برنامج «أكل وسوالف»، الذي يرحل مع عشاق فن الطبخ ومحبي النكهات اللذيذة، إلى مطابخ العالم.

التحرير الإلكتروني

تقدم «البيان» عبر بوابة رمضان في الموقع الإلكتروني محتوى رقمياً مميزاً، بالإضافة إلى برنامج «60 ثانية مع البيان» الذي نقدم من خلاله كل يوم وعلى مدار الشهر 30 نصيحة اجتماعية، نستضيف من خلالها المستشار أحمد عبد الكريم.

والذي سيتناول الكثير من القضايا الاجتماعية والوطنية في فكر الوالد المؤسس الشيخ زايد، طيب الله ثراه. كما نقدم لقارئنا الكريم 30 نصيحة طبية غذائية و 30 نصيحة مرورية، كما سنستضيف أسبوعياً، وعبر منصات التواصل الاجتماعي لـ«البيان» علماء من دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي في فتاوى مباشرة، فضلاً عن تغطية مباشرة لأبرز الفعاليات الرمضانية، كما سننقل لقارئنا الكريم عبر شبكة مراسلينا أجواء رمضان داخل الإمارات وخارجها.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات