شهـد تخريـج الــدورة الخامســـة فـي الكليــة بأبوظبـي

محمد بن راشد: كلية الدفاع الوطني تُـــــــزوّد الوطن بشباب متعلمين ومؤهلين

رعى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، حفل تخريج الدورة الـ 5 في كلية الدفاع الوطني الذي جرى بمقر الكلية في العاصمة أبوظبي ظهر أمس، بحضور الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية.

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن كلية الدفاع الوطني تسد حاجة الوطن من الشباب المتعلمين وأصحاب الخبرة والمعرفة في مواصلة بناء الدولة الحديثة وصولاً لرؤية الإمارات 2021 بعقول وسواعد هؤلاء الشباب الذين يحظون برعاية كريمة من قائد المسيرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله.

وبدأ الاحتفال بالسلام الوطني، ثم تلاوة آيات من الذكر الحكيم، ثم ألقى قائد الكلية اللواء ركن طيار رشاد محمد سالم السعدي كلمة رحب فيها بصاحب السمو راعي الحفل والحضور.

وتوجه بالشكر والولاء لقيادتنا الرشيدة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، على توجيهاتها ودعمها اللامحدود لكلية الدفاع الوطني هذا الصرح الشامخ الذي أسس في العام 2013 برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وافتتح في شهر ديسمبر من العام ذاته.

وأضاف قائد الكلية أن الدفعة الـ 5 اكتسبت علوماً نوعية ومهارات مميزة في دورة الدفاع الوطني التي تضمنت محاور دراسية ومواد وأساليب عالية المستوى تركز على مخرجات تتضمن المفاهيم المرتبطة بتطبيق استراتيجية الأمن الوطني، ما يجعل من هذه الدورة لبنة صلبة للاستراتيجيات الوطنية وأداة تساهم في المشاركة الفعالة في التخطيط للأهداف الوطنية.

وأكد اللواء ركن طيار السعدي أن: «سبيلنا في كلية الدفاع الوطني لتحقيق الغايات الوطنية ومصالح الوطن يكمن في العطاء الجاد والمخلص والالتفاف الصادق حول راية قيادتنا وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله.

وقال: «من هنا، فإننا حريصون على تحديد محاور تطور الكلية بما يتوافق مع نهج قيادتنا ومسيرة وطننا ومبادئ قواتنا المسلحة من أجل التشبث بالإنجازات والتسلح بالعزم والتصميم وبلوغ التمام».

وتوجه بالشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على حضوره ورعايته الكريمة لهذا الحفل الذي يضم نخبة من أبناء وبنات الوطن يعملون في مؤسساتنا الوطنية المدنية وفي صفوف قواتنا المسلحة.

وألقى العميد الركن راشد محمد حميد الظاهري كلمة باسم الخريجين توجه من خلالها إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، راعي الحفل بالشكر والامتنان لحضوره تخريج هذه النخبة من شباب الوطن وتسليمهم شهادات الماجستير التي استحقوها بعد عام كامل من الدراسة والبحث العلمي واكتساب الخبرات في مجال الاستراتيجية والأمن الوطني.

وقال: «إن حضوركم حفلنا هذا سيدي لهو شرف وتكريم لخريجي هذه الدورة، وتجسيد للدعم الذي يحظى به شعبنا في دولة الإمارات من قبل قيادته الرشيدة».

وأشار في كلمته إلى أن تخريج هذه الدورة يتزامن وعام زايد الخير لنستحضر مآثره وتوجيهاته التي أثمرت عن بناء دولة عصرية بكل معانيها.

وأكد أن الفرصة أتيحت له ولزملائه بالالتحاق بهذا الصرح الوطني الشامخ لاكتساب العلوم والمعارف المتنوعة وممارسة المهارات الفكرية المتعددة وتطوير مفاهيم العمل الوطني المشترك وتبادل الخبرات فيما بين الدارسين والمدرسين.

وتوجه بالشكر والامتنان والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، على رعايته الكريمة والدائمة لأبناء وبنات الوطن في جميع حقول العلم والمعرفة، كما رفع أسمى آيات التقدير باسمه وزملائه إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على متابعته الدؤوبة وحرصه على نجاح كلية الدفاع الوطني.

وفي ختام الحفل وبعد أن شاهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والحضور فيلماً قصيراً حول مجريات الدورة الـ 5 وما تلقاه الدارسون من معارف وخبرات نظرية وعملية ودورات تدريبية في الداخل والخارج، قام سموه بتوزيع شهادات الماجستير على الخريجين الـ 33، ثم التقطت لسموه والخريجين الصور التذكارية وإلى جانبه الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية.

ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح، ومعالي محمد بن أحمد البواردي وزير دولة لشؤون الدفاع، ومعالي الدكتور أحمد بن عبد الله حميد بالهول الفلاسي وزير دولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة، والفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي رئيس أركان القوات المسلحة، والدكتور علي راشد النعيمي الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات، والفريق سيف عبد الله الشعفار وكيل وزارة الداخلية وقائد كلية الدفاع الوطني.

سموه: بعقول وسواعد هؤلاء الشباب نحقق رؤية الإمارات 2021 ونواصل بناء الدولة الحديثة

تهنئة

هنأ صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الشباب من أبناء وبنات الوطن على إنجازهم العلمي المتميز وحصولهم على درجة الماجستير في العلوم الاستراتيجية والأمنية من هذا الصرح الوطني الشامخ الذي يرعاه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ويتابع باهتمام كبير تطوير مناهجه كي تتماشى ومتطلبات التنمية في دولتنا الحبيبة.

وتمنى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للجميع النجاح والتوفيق في مسيرتهم العلمية والعملية خدمة لمصالح الوطن والمواطن وضمان مستقبل واعد للأجيال.

تعليقات

تعليقات