«التنمية الأسرية» تعرف الرجال بأسس السعادة

نفذت مؤسسة التنمية الأسرية ورشة «أسرتي منبع سعادتي» والتي تندرج ضمن برنامجها الاستراتيجي «تعزيز المشاركة الإيجابية للرجل في الحياة الأسرية» وذلك في مركز زايد لتحفيظ القرآن الكريم.

كما سيتم تنفيذ الورشة في جميع فروع المؤسسة بإمارة أبوظبي والمراكز التابعة لها في منطقتي الظفرة والعين.

وقدم الورشة عرفات الكعبي رئيس قسم المسنين في مؤسسة التنمية الأسرية، وتهدف إلى تعزيز دور المستهدفين من الرجال وتنمية مهاراتهم في التعامل والحوار من أجل حياة أسرية مستقرة وسعيدة، كما تهدف إلى تعريفهم بأسس السعادة الأسرية، وتقوية الروابط الاجتماعية الأسرية بين أفراد الأسرة، والتعرف إلى الاحتياجات الاجتماعية العاطفية لديهم، كما تسلط الورشة التفاعلية الضوء على محورين رئيسيين هما مصادر السعادة، والحاجات الاجتماعية العاطفية.

ويهدف البرنامج الوقائي التنموي «تعزيز المشاركة الإيجابية للرجل في الحياة الأسرية» إلى تعزيز أدوار الرجال في أسرهم، وإكسابهم المهارات الشخصية الإيجابية الهادفة لفهم أكثر للذات وللآخر وصولاً إلى أسرة صحية مستقرة، بالإضافة إلى تعريف الرجال بالأدوار المتوقعة منهم للمحافظة على تماسك وتلاحم أسرهم، كما يهدف إلى تنمية مهارات الاتصال والحوار الإيجابي والتعامل مع الآخرين لدى أفراد الأسرة، وتعتمد آلية تنفيذ البرنامج على إقامة ورش عمل تدريبية للمستهدفين من فئة الرجال.

وقال عرفات الكعبي إن الأسرة دورها مهم في استقرار المجتمع والمحافظة على ترابط أفراده، فهي اللبنة الأساسية لبناء المجتمع وتحقيق تماسكه، حيث يحمل كل من الأب والأم مجموعة من المسؤوليات والمهام والأدوار ومن أهمها اكتساب مجموعة من المهارات الهادفة للوصول إلى أسرة مستقرة منتجة تتمتع بعلاقة متوازنة بين جميع أفرادها، ويعد الرجل من أهم العناصر المكونة للأسرة، حيث إن العديد من القرارات تناط به، ويحمل الرجل سواء كان أباً أو أخاً أو ابناً مسؤولية كبيرة في بناء أسرة سليمة مترابطة وقوية للوصول إلى حياة آمنة يسودها التوازن النفسي والحياة الهانئة.

تعليقات

تعليقات