تدشين جادة حقوق الإنسان في شرطة دبي - البيان

تدشين جادة حقوق الإنسان في شرطة دبي

عبد الله المري خلال التدشين بحضور عبد القدوس العبيدلي ومحمد المر | من المصدر

دشن اللواء عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، مشروع جادة حقوق الإنسان في مبنى الإدارة العامة لحقوق الإنسان، بحضور اللواء الدكتور عبد القدوس عبد الرزاق العبيدلي مساعد القائد العام لشؤون التميز والريادة، والعميد الدكتور محمد عبد الله المر مدير الإدارة العامة لحقوق الإنسان، ونائبه العميد الدكتور عارف عبد الرحيم، ومحمد الأنصاري.

وأكد اللواء المري أن هذه المبادرة تأتي ضمن توجهات شرطة دبي المجتمعية واهتمامها بكل الشرائح والفئات بما يدعم قيم التسامح ويعزز ثقة الجمهور برؤيتها وأهدافها، مثمنا جهود وكرم «شريك السعادة» أسرة المرحوم عبيد الحلو في هذه المبادرة، ومشيدا بدورهم الفعّال والحيوي منذ سنوات مع شرطة دبي، وبما تجود به أياديهم من مساعدات إنسانية، مؤكدا أن هذه الأسرة الكريمة المعطاء مثال يحتذى به لتعاضد أفراد المجتمع مع المؤسسات الحكومية في بناء الوطن وخدمته.

واحات سعادة

ومن جانبه أوضح العقيد الدكتور سلطان الجمال، مدير مركز مراقبة الاتجار بالبشر في الإدارة العامة لحقوق الإنسان، أن مشروع جادة حقوق الإنسان قائم على تحويل مكاتب وقاعات الاستقبال وأماكن انتظار المتعاملين من الجمهور الداخلي والخارجي إلى واحات من السعادة والتفاؤل والابتكار، لبث روح الإبداع والسعادة في نفوس الموظفين وأفراد الجمهور وشركاء القيادة العامة لشرطة دبي، مشيراً إلى أن المبادرة تم تنفيذها بالشراكة مع أسرة المرحوم عبيد الحلو «شريك السعادة» في الإدارة العامة لحقوق الإنسان، مؤكداً حرص القيادة العامة لشرطة دبي على تحقيق أقصى درجات السعادة للمتعاملين معها، سواء من موظفيها أو من أفراد الجمهور المستفيد من خدماتها.

مبادرة

تستهدف المبادرة فئة الموظفين والمتعاملين مع الإدارة العامة لحقوق الإنسان من الجمهور الخارجي والشركاء، وتهدف إلى خلق بيئة محفزة للموظفين للابتكار والإبداع، وعرض أهم القضايا والأحداث المتعلقة بحقوق الإنسان بشكل يومي .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات