ولي عهد الشارقة يُخرّج منتسبي مركز تـدريب المستجدين في المنامة بعجمان

القوات المسلحة تحتفل بتخريج الدفعة 9 من منتسبي الخدمة الوطنية

شهد سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، أمس، حفل تخريج الدفعة الـ9 من منتسبي الخدمة الوطنية، وذلك بمركز تدريب المستجدين في المنامة بإمارة عجمان بحضور أهالي الخريجين وذويهم. واحتفلت القوات المسلحة بتخريج الدفعة الـ9 من منتسبي الخدمة الوطنية بعد انتهائهم من فترة التدريب الأساسي في مختلف مراكز التدريب على مستوى الدولة بحضور عدد من كبار ضباط القوات المسلحة.

بدأ احتفال مركز تدريب المستجدين في المنامة، بوصول راعي الحفل، ثم تليت آيات من الذكر الحكيم، بعدها مر الخريجون أمام المنصة الرئيسية على هيئة استعراض عسكري عكس مهاراتهم العسكرية والتدريبية.

وألقى قائد المركز كلمة رحب فيها بالحضور والخريجين مستعرضاً مراحل الدورة الـ9 المختلفة، وقال إن الخريجين أنهوا الأسابيع التدريبية المقررة بكل كفاءة واقتدار، موجهاً الشكر إلى القيادة العامة للقوات المسلحة على ما قامت به من جهد كبير ومتابعة مستمرة حتى وصل الخريجون إلى المستوى الكبير الذي هم عليه الآن.

وأضاف: «في هذا اليوم تضاف كوكبة من حماة الوطن ليكونوا جزءاً من منظومة القوات المسلحة، درع الوطن ورمز عزته، معاهدين قيادتنا بأن يكونوا حماة حقيقيين لدولتنا حتى تظل رايتها خفاقة عالية».

وثمن قائد المركز الدعم غير المحدود والاهتمام الذي قدمته القيادة العامة للقوات المسلحة وعلى رأسها هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية على ما سخرته من إمكانيات في سبيل تأهيل وتدريب أبناء الدولة، كما وجه الشكر لوزارة الداخلية التي ساهمت بشكل كبير في توعية وتثقيف المجندين.

وفي ختام كلمته هنأ الخريجين وأوصاهم بتقوى الله عز وجل في كل زمان ومكان وبأن يضعوا مصلحة الوطن فوق أي اعتبار، وأن يسخروا إمكاناتهم وطاقاتهم لخدمة وطنهم، كما أوصاهم بالسمع والطاعة لكل من يكون مسؤولاً عنهم. وأدى المجندون القسم معاهدين الله تعالى ثم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، بأن يكونوا جاهزين ومستعدين للدفاع عن أمن الوطن واستقراره والذود عن حياضه واستقلاله ومكتسباته الوطنية.

وقام سمو راعي الحفل بتوزيع الجوائز على المتفوقين بحضور عدد من ضباط القوات المسلحة وأولياء أمور الطلاب.

وعبر عدد من أولياء الأمور عن سعادتهم بالتحاق أبنائهم بدورة الخدمة الوطنية والتخرج منها بعد اجتياز فترة التدريب، جنوداً يخدمون الوطن بفخر واعتزاز في الميدان والدفاع عنه في كل مكان وزمان.

وقال ولي الأمر عبدالله الشاعر إنه سعيد بتخريج ابنه ليخدم الوطن والدفاع عنه بالغالي والنفيس.

ومن جانبه توجه ولي الأمر عبدالعزيز يوسف إبراهيم، بالشكر إلى الله عز وجل، ثم أولياء أمورنا لمنحهم هذا الشرف، معرباً عن فخره بأداء هذا الواجب الوطني.

وعبرت فاطمة سالم مبارك والدة أحد المجندين عن سعادتها البالغة بحضورها حفل تخريج كوكبة من أبناء الوطن ليصبحوا جنوداً أوفياء في ميدان الرجولة والأبطال وهم يقسمون بالغالي والنفيس.

وقالت نورة صالح محمد الشطيري والدة المجند عبدالله العوضي إن الفرحة كبيرة بتخريج رجال ودروع للوطن، وعبرت آمنة علي الحوسني عن سعادتها باستقبال ابنها الأول المجند الذي زرعت الخدمة الوطنية فيه حب المسؤولية وعززت شخصيته بنفسه وقدراته.

وعبر المجند محمد عمر أحمد آل غريب عن حبه للوطن وقادته، ما جعله ينخرط في الخدمة الوطنية للدفاع عن الوطن ومكتسباته، مشيراً إلى أهمية الخدمة الوطنية في صقل شخصية المجند من خلال انتقاله من الحياة المدنية إلى العسكرية.

وأكد المجند سيف راشد الخيال الانتماء إلى الوطن والاتحاد الذي نعيش في ظله، مجدداً الولاء للقيادة الرشيدة وعاهدهم ببذل الغالي والنفيس لخدمة الوطن والدفاع عنه.

عروض عسكرية

وقدم الخريجون من الدفعة الـ9 للخدمة الوطنية خلال احتفالات التخريج عروضاً عسكرية أكدت جاهزيتهم للدفاع عن تراب الوطن والذود عن حياضه بروح وطنية عالية. كما قدم الخريجون استعراضات عسكرية لما تلقوه في ميادين التدريب عكست مهاراتهم ومستوى تأهيلهم في المشاة العسكرية وبقية التخصصات وأوضحت ما تحلوا به من روح معنوية عالية جسدت مقدار ما يحملونه من ولاء وانتماء وحب لخدمة هذا الوطن والذود عنه والتضحية من أجله.

وعبر عدد من أولياء أمور مجندي الخدمة الوطنية عن سعادتهم بتخرج أبنائهم من الدفعة الـ9 ليكونوا جنوداً أوفياء في خدمة مجتمعهم ووطنهم والدفاع عن مكتسباته واكتساب مهارات الدفاع عن النفس والانضباط وتحمل المسؤولية.

وأشاروا إلى أن الالتحاق بالخدمة الوطنية شرف يعتزون به للذود عن تراب هذا الوطن الغالي ويعزز الانتماء والولاء لقيادتنا الرشيدة، حفظها الله، مؤكدين أن ما يقدمه أبناؤنا هو شيء بسيط لما قدمته لنا الدولة مشيرين إلى أن هذه الخدمة تعزز الثقة بالنفس.

ومن جانبه قال مطر علي الكتبي إنه يشعر بالفخر بتخرج هذه الكوكبة من أبنائنا من الدفعة الـ9 ليكونوا جنوداً في خدمة الوطن والدفاع عنه واكتساب مهارات الدفاع عن النفس والانضباط وتحمل المسؤولية، مشيراً إلى أن الانضمام للخدمة الوطنية يعزز من الانتماء والولاء لقيادتنا الرشيدة.

وحث ناصر الطلياني الخريجين على خدمة الوطن وأن يكونوا جنوداً مسلحين بالعلم والمعرفة، مشيراً إلى أن تخرج ابنه شرف له ولوطنه، فيما أكد ولي الأمر نجيب الكثيري أن ما نقدمه شيء بسيط لما قدمته لنا الدولة، معبراً عن سعادته بتخرج 3 من أبنائه من الخدمة الوطنية، وأكد أن الانضمام للخدمة الوطنية شرف لكل أبناء الوطن.

وقال أحمد علي النقبي إنه يشعر بفرحة كبيرة برؤية أبنائه الخريجين في ميدان العزة والكرامة متسلحين بالعلوم العسكرية والمهارات القتالية التي تؤهلهم للدفاع عن وطنهم، وأشار علي عبدالله النعيمي إلى أن الخدمة الوطنية تعزز الثقة في نفوس أبنائنا وأشاد بقرار إنشاء هيئة الخدمة الوطنية حتى يتعلم الشباب المهارات العسكرية للدفاع عن الوطن.

توجيهات

وقال ولي الأمر أحمد عبيد بن غباش إنه ليس بغريب على أبناء زايد الخير الاستجابة لتوجيهات قيادتنا الرشيدة بالانخراط في صفوف مجندي الخدمة الوطنية لما لها من أهمية في تعلمهم المهارات اللازمة للذود عن تراب هذا الوطن الغالي فهنيئاً لهم وللوطن وللقوات المسلحة هذا الجيل المقدر للمسؤولية.

وعبرت فاطمة ياسر العزيزي عن فخرها بانضمام ابنها وأخيها للخدمة الوطنية، مشيرة إلى أن هذه الدورة لها الفضل الكبير في تحملهم للمسؤولية والانضباط في كافة أمورهم الحياتية، فيما عبرت شقيقتها أحلام ياسر العزيزي عن سعادتها بحضورها تخرجهم من الخدمة الوطنية مؤكدة أهمية هذه الدورة في إكسابهم المهارات الحياتية والعسكرية.

مكتسبات

وأكدت سلامة علي الحضرمي التي حضرت لتشهد تخرج شقيقها، أهمية الانضباط الذي اكتسبه خريجو الخدمة الوطنية وتحولهم من الحياة المدنية إلى الحياة العسكرية ومدى انعكاس هذا التحول في إكسابهم المسؤولية تجاه أهلهم ووطنهم، في حين عبرت حمدة عبدالله عن سعادتها بحضور حفل تخرج ابنها الذي تفخر به والذي أصبح أكثر انضباطاً منذ دخوله في هذه الدورة متحملاً للمسؤولية.

خبرات

ومن جانبهم عبر الخريجون عن فخرهم وسعادتهم بتخرجهم وتلبيتهم نداء الواجب مشيرين إلى أن الخدمة الوطنية قدمت لهم الكثير من المهارات اللازمة في القيام بواجبهم تجاه الوطن وقيادته الرشيدة وأكدوا أن القوات المسلحة قدمت لهم الخبرات المتنوعة التي تساعدهم في صقل مواهبهم وتعزز فيهم حب الوطن والولاء لقيادته الحكيمة.

وعبر المجند الدكتور أحمد صالح المرزوقي عن شكره وتقديره للواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون بن محمد آل نهيان رئيس هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية وجميع الضباط وضباط الصف والمدربين على ما بذلوه من جهد وعمل شاق لإكسابهم العلوم والمهارات العسكرية والمساهمة في تخريجهم بهذه الصورة المشرفة.

تعاون

وأشاد بتعاون إخوانه خريجي الدفعة الـ9 والذي ساهم في إنجاح هذه الدورة بكفاءة عالية، مشيراً إلى أن الدورة استطاعت تربية نفوسهم على تجاوز كل الصعوبات التي واجهتهم خلال الفترة التي قضوها في المعسكرات.

وطالب إخوانه شباب الوطن الذين سيلتحقون بالدورات المقبلة بأن ينضموا إليها بهمة عالية بهدف الاستفادة من الخبرات التي تمتلكها قواتنا المسلحة.

وعبر مجند الخدمة الوطنية سعيد أحمد بن غباش عن فخره واعتزازه كونه أحد خريجي الدفعة الـ9، وقال إنه لشرف لهم أن يكونوا في هذه الدورة والتي اكتسبوا من خلالها كل المهارات التي ستضفي عليهم الكثير من الإيجابيات في حياتهم.

تعليقات

تعليقات