#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

الجلسة الرئيسة تستعرض رفاهية المسافرين وجودة الخدمات

أكدت الجلسة الرئيسة الأولى من جلسات اليوم الأول لفعاليات الدورة الثالثة لمؤتمر ومعرض النقل للاتحاد العالمي للمواصلات العامة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا 2018، تحت عنوان: (قياس وزيادة السعادة في مجال المواصلات العامة)، أن الإمارات رائدة على مستوى العالم، في مجال نشر السعادة، وصولاً إلى تعيين وزيرة للسعادة، وهو ما يؤكد حرص المسؤولين، بداية من القيادة العليا، على نشر السعادة بين الناس.

وناقشت الجلسة عدة مواضيع تمحورت حول بذل جهد إضافي من أجل المتعاملين وإسعادهم، وتحديد معايير لقياس جودة تجربة التنقل، ورفاهية المسافرين وتجارب تنقلاتهم، وكيف سيساعد ذلك على قياس القدرة التنافسية لوسائل المواصلات العامة، إضافة إلى أهمية جودة الخدمة والتصميم القائم على البيانات.

سعادة ورضا

وأشارت آن لور نوت رئيس لجنة إدارة الأعمال والموارد البشرية بالاتحاد العالمي للمواصلات العامة، والشريك في مجموعة يورو غروب الاستشارية في فرنسا، مدير الجلسة، إلى أن السعادة حالة نفسية يعيشها الإنسان، ولا تكتمل إلا بالرضا التام، وأن الناس حين يعيشون تجربة سعيدة يحاولون تكرارها، سعياً لعيش لحظات السعادة لأطول فترة ممكنة.

كما تحدث في الجلسة نفسها تاكاو نيشياما المدير التنفيذي المسؤول عن الشؤون الخارجية في شركة سكك حديد شرق اليابان، مشدداً على أهمية السعي لإسعاد العملاء، من خلال الاستماع إليهم بعناية، ثم تلبية طلباتهم وتوقعاتهم، وهو ما دفع شركته إلى استحداث نظام إفادات أو شهادات لتجميع آراء أكبر عدد ممكن من المتعاملين، ثم دراستها والرد عليها، والعمل على تحسين الخدمات بناء عليها.

خدمات أما برونو شاريد الرئيس التنفيذي لشركة ترانسديف لأميركا اللاتينية وجنوب أوروبا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا، في شيلي، فنبه إلى ضرورة الانتقال من ثقافة النقل، إلى ثقافة جعل رحلة النقل ممتعة، ومحققة لرضا المتعاملين.

وأكد أحمد علي البلوشي المدير التنفيذي لشركة النقل الوطنية العمانية، (مواصلات)، في سلطنة عمان: منذ عام 2015 غيرنا سياساتنا، وغيرنا العلامة التجارية ووجه الشركة، كما أضفنا خدمات أخرى لخدماتنا لتتناسب مع تطلعات متعاملينا.

تعليقات

تعليقات