خلال اجتماع برئاسة منصور بن زايد

«الوزاري للتنمية» يوجّه بإعداد سياسة موحدة للابتعاث

وجه المجلس الوزاري للتنمية بإعداد سياسة موحدة للابتعاث على مستوى الدولة وذلك لتحقيق المؤشرات الوطنية الرامية إلى خلق اقتصاد معرفي تنافسي، وتحفيز الطلبة الإماراتيين للدراسة في أرقى الجامعات العالمية سعياً لتحسين مخرجات برنامج الابتعاث وزيادة فرص التخرج والوصول إلى مخرجات تعليمية تخدم سوق العمل في الدولة، مؤكداً أن الطريق نحو أهداف مئوية الإمارات يبدأ من التعليم، وأن الطلاب المبتعثين هم صناع المستقبل.

جاء ذلك خلال مناقشة المجلس إجراءات الابتعاث الحالية في اجتماعه الذي عقد أول من أمس في قصر الرئاسة في أبوظبي، برئاسة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس المجلس الوزاري للتنمية.

وأكد المجلس أن إعداد السياسة العامة لإجراءات الابتعاث يتوافق مع رؤية الإمارات 2021 التي تسعى لتعزيز جودة العملية التعليمية، وبأن يكون طلاب دولة الإمارات من بين الأفضل في العالم.

وناقش المجلس خلال الاجتماع اللائحة التنفيذية المقترحة لمشاركة اللاعبين غير المواطنين في المسابقات الرياضية الرسمية، بهدف إيجاد نظام متكامل لمشاركتهم في القطاع الرياضي بما يخدم هذا القطاع ويزيد من فاعليته المجتمعية وذلك

في إطار ما تقدمه دولة الإمارات من نموذج مشرف في التلاحم المجتمعي والتعايش السلمي لأكثر من 200 جنسية على أرضها، حيث وجهت رسالة عالمية نحو مشاركة المقيمين من غير المواطنين في الأنشطة الرياضية تنفيذاً لمبادرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بإشراك اللاعبين غير المواطنين في المسابقات الرياضية الرسمية.

تعايش

واستعرض المجلس إنجازات دولة الإمارات في مجال التسامح والتعايش السلمي لكافة الجاليات على أرضها، حيث تم عرض التقرير الوطني الدوري لحقوق الإنسان في مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة بجنيف، والأنشطة التي قدمها وفد الدولة المشارك على هامش المؤتمر لعرض إنجازات الدولة في مجال تمكين المرأة وحقوق الطفل وتعزيز روح التسامح ونبذ الكراهية والتطرف.

وناقش المجلس عدداً من الموضوعات المتصلة بتطوير الخدمات الحكومية والعمل الحكومي في عدد من الوزارات والجهات الاتحادية، إلى جانب الموضوعات الأخرى المدرجة على جدول أعماله.

تعليقات

تعليقات