لجنة البنية التحتية في «تنفيذي أبوظبي» تتفقّد متنزه القرم

أكدت لجنة البنية التحتية والبيئة، إحدى اللجان الفرعية التابعة للمجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، أهمية المحميات الطبيعية في إمارة أبوظبي في الحفاظ على النظم البيئية، وتنشيط السياحة في إمارة أبوظبي، الأمر الذي يدعم خطة أبوظبي في إيجاد بيئة مستدامة وتحقيق الاستغلال الأمثل للموارد. جاء ذلك خلال زيارة قامت بها لجنة البنية التحتية والبيئة إلى متنزه القرم الوطني في أبوظبي، الذي يعد من أهم المحميات التي تنضوي تحت شبكة زايد للمحميات الطبيعية في إمارة أبوظبي، وتبلغ مساحته 990 هكتاراً، ويتميز بكثافة أشجار القرم، كما أنه يعد وجهة لكثير من الطيور المهاجرة.

واطلعت اللجنة خلال زيارتها التفقدية على الجهود المبذولة للحفاظ على هذه المحمية الطبيعية المهمة، والتي تعد مع سائر غابات القرم في الإمارة أفضل المصدات الطبيعية للرياح، وتؤدي دوراً مهماً في حماية الإمارة من المد البحري، فضلاً عن دورها في تنقية المياه المحيطة بها، وتلطيف الجو وتنقيته من ثاني أكسيد الكربون، ما يجعلها أحد أبرز العوامل الطبيعية التي تسهم في خفض آثار ظاهرة الاحتباس الحراري وتغير المناخ.

وتعتبر أشجار القرم ثروة فريدة وتلعب دوراً جوهرياً في الحفاظ على أنواع الحياة البحرية المختلفة والثروة السمكية كالطيور والروبيان وسرطان البحر والمحاريات والقشريات الأخرى، وتعمل كبيئة مهمة لتوفير الغذاء لها وحاضنة طبيعية للعديد من هذه الأنواع، حيث تشكل ملجأ ومأوى ملائمين لتعايشها وتكاثرها وتأمين الحماية المناسبة لها. كما يساهم القرم بشكل كبير في حماية المناطق الساحلية من التآكل بسبب الآثار الناتجة عن التيارات والأمواج البحرية وحركة المد والجزر. واستمعت اللجنة إلى شرح مفصل عن المشروعات التطويرية التي يشهدها منتزه القرم الوطني، الذي يعد مقصداً للزائرين من داخل الدولة وخارجها.

تعليقات

تعليقات