الإمارات وفرنسا تجددان الالتزام بتكثيف الجهود لتحقيق الأمن الإقليمي

خلال الاجتماع ال 10 للحوار الاستراتيجي الإماراتي - الفرنسي | وام

عقد في أبوظبي أمس، الاجتماع الـ 10 للحوار الاستراتيجي الإماراتي - الفرنسي برئاسة كل من خلدون المبارك رئيس جهاز الشؤون التنفيذية لإمارة أبوظبي وموريس غوردو - مونتاني، الأمين العام لوزارة أوروبا والشؤون الخارجية الفرنسي. واستعرض الجانبان أبرز النتائج التي أسفرت عنها زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لدولة الإمارات في نوفمبر الماضي، وزيارة رئيس الوزراء الفرنسي إدوارد فيليب في فبراير من العام الجاري، والتي عقدت خلالها اجتماعات مع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وشهد الاجتماع مناقشة مثمرة للقضايا الاستراتيجية ذات الأهمية الإقليمية والعالمية، وجددت كل من دولة الإمارات وفرنسا التزامهما بتكثيف الجهود الرامية لتحقيق الأمن الإقليمي وخاصة في مجال مكافحة التطرف والإرهاب.

مبادرة

وفي هذا الإطار، رحبت دولة الإمارات بالمبادرة الفرنسية في استضافة مؤتمر باريس الدولي لتجفيف منابع تمويل الإرهاب، والذي سيُعقد يومي 25-26 من شهر أبريل الجاري، وأكدت دولة الإمارات مشاركتها في المؤتمر.

وتضمن الاجتماع بحث سبل العمل المشترك في القطاعات الرئيسة كالاقتصاد والتجارة والاستثمار والنفط والغاز والطاقة النووية والمتجددة والتعليم والثقافة والصحة وعلوم الفضاء والأمن، إضافة إلى الاطلاع على آخر استعدادات دولة الإمارات لمعرض إكسبو 2020 دبي وتفاصيل عن مشاركة الجناح الفرنسي في المعرض.

تعليقات

تعليقات