عطاء وإبداع

نورة الفردان..غوص احترافي

تهوى المواطنة نورة الفردان الموظفة في مطارات أبوظبي رياضة الغوص وتمارسها باحتراف، حتى أصبحت مدربة غوص في أبوظبي تعمل على غرس مفاهيم رياضية سليمة من خلال الدورات التدريبية التي تنظمها.

وترى نورة أن الغواص يجب أن يحترم البيئة البحرية التي يمارس فيها رياضته وأن يكون صديقا لها في كافة ممارساته الرياضية خاصة وأن الغوص رياضة تهتم باكتشاف الأعماق، وتتجلى الروعة في أن تكون أعماق البحار خالية من التعديات البيئية، الأمر الذي جعلها تشارك في العديد من حملات تنظيف البحار والشواطئ في الدولة منها حملة تنظيف أعماق البحر في دبي والتي نظمتها الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي.

كما تعد من القلائل اللائي يعملن على التدريب الاحترافي، فهي تعمل على غرس مفاهيم بأن الغوص من الرياضات الممتعة لكنها تحتاج إلى تدريبات مكثفة، لأن استخدام معدات الغوص يتطلب تدريبا وليس معرفة نظرية فقط، فكما أنه ليس من المنطقي القفز بمظلة والتحليق بها بمجرد قراءة النشرة المرفقة بها فليس من المنطقي أيضاً النزول إلى الماء باستخدام معدات الغوص دون تدريب تحت إشراف مدرب متخصص لتجنـب مخاطــر الغــرق.

وتنتمي نورة الفردان إلى مجموعة من الغواصين والغواصات التي تعتبر العمل الخيري وتنظيف أعماق البحار جزءاً من واجبها تجاه هذه الدولة وبيئتها البحرية الجميلة ولذلك تحرص على ممارسة رياضة الغوص في أبوظبي ودبي في إجازاتها الأسبوعية مع المشاركة باستمرار في تنظيف البيئة البحرية والحرص على سلامتها.

تعليقات

تعليقات