كرّم الفائزين في مسابقة «بالعلوم نفكر» بدورتها السادسة

محمد بن راشد: شبابنا ثروتنا الأغلى ونطمح للمراكز الأولى بأفكارهم وجهودهم

محمد بن راشد متوسطاً الفائزين بحضور حمدان بن محمد وعبدالله بن زايد وذياب بن محمد بن زايد وسلطان بن طحنون وميثاء الحبسي | تصوير: سيف محمد

 

ماسح ضوئي يعزز الاستخدام الآمن للأدوية

فاز مشروع «ماسح الأدوية» الضوئي بالمركز الأول كأفضل مشروع علمي عرض في معرض بالعلوم نفكر عام 2018، على مستوى الجامعات عن فئة الأنظمة الصحية والطبية، والمنفذ من قبل الأختين منى ومنار راشد اللتين تدرسان في كليات التقنية العليا.

ويهدف المشروع إلى تعزيز الاستخدام الأمثل والآمن للدواء وزيادة نسبة الأمان بتاريخ صلاحية الدواء، ورفع مستوى الوعى حول استخدام الدواء أثناء الحمل والرضاعة، وتعزيز التواصل بين التكنولوجيا ومستخدمي الدواء.

ولفتت الطالبتان إلى أن هناك بعض الاحتياطات الواجب اتباعها بدقة لجعل الأدوية صديقة لأفراد الأسرة وليس عدواً لها قبل الاستعمال، وخاصة الموجودة داخل صيدلية المنزل التي ينبغي التأكد من معرفة معلومات عدة عنها قبل استخدامها أبرزها دواعي استخدام هذا الدواء، وما هي الجرعة المناسبة حسب العمر والوزن، وعدد مرات استخدام الدواء في اليوم الواحد والمواعيد المناسبة، كما يجب اتباع الدقة في قياس الجرعات ويفضل استخدام المعيار الموجود مع الدواء.

وأكدت الطالبتان أن الماسح عبارة عن تطبيق تم وضعه على «أندرويد» ويمكن الاستفادة منه في المنازل، كما يستهدف كبار السن، حيث يقوم بتنظيم مواعيد الأدوية الخاصة بتلك الفئة وينبههم بالمواعيد ويوضح عدد الجرعات وغيرها من الاحتياجات.

 

سلة نفايات متحركة لأصحاب الهمم والمسنين

فاز مشروع «زوز جارب» في منافسات «بالعلوم نفكر لعام 2018» باختيار من الجمهور الذي صوت له بأنه أفضل مشروع.

ويهدف المشروع، وهو عبارة عن سلة نفايات متحركة، إلى مساعدة أصحاب الهمم وكبار السن.

لوحات شمسية

ونجح ثلاثة طلاب وهم خليل إيلي ويزن نجم وراشد سهيل من مدرسة انترناشونال كوميونتي بأبوظبي في تنفيذ المشروع، وأوضحوا انهم حرصوا على تقديم مشروع يلقى إعجاب الجهات والمؤسسات المشاركة في المعرض، فضلاً عن استقطاب إعجاب الجمهور.

ولفتوا إلى أنهم استخدموا في المشروع تطبيقاً يقوم بتحريك السلة وفتح غطائها بشكل آلي، كما حرصوا على تزويدها بلوحات شمسية تسهل استخدامها خارج المنزل وفي الأماكن العامة، بالإضافة إلى تزويدها بشاحن هاتف خلوي من دون أسلاك.

اهتمام وأشار الطلاب إلى أن المشروع جاء ليحاكي توجهات القيادة الرشيدة، وما أولته من اهتمام لافت بأصحاب الهمم من خلال السعي المتواصل لتحسين كافة الخدمات المقدمة لهم، بالإضافة إلى التركيز على تنمية وتطوير قدراتهم، وتفعيل دمجهم المجتمعي، لإشراكهم في مسيرة البناء والتطوير.

 

ابتكار جهاز للحد من بتر أقدام مرضى السكري

ابتكر ثلاثة طلاب جهازاً للحد من بتر أقدام مرضى السكري، وفازوا في معرض «بالعلوم نفكر» عن فئة العلوم الصحية في المدارس. ونفذ الابتكار الطلبة سميح سعيد سالم، وحمدان خلف خميس، وحمد عبدالمنعم من معهد التكنولوجيا التطبيقية في أبوظبي، الذين أوضحوا أن الجهاز يعمل على قياس درجة حرارة المريض لتجنب مضاعفات القدم السكرية.

وقالوا «‏حرصنا على تزويد ‏الجهاز بحساسات تنبّه المريض بدرجة الحرارة من خلال إرسال إشارات عن طريق تطبيق خاص عبر الهاتف ينبّهه بأهمية الراحة وخلع الحذاء».

 

بالرهيف: معرض «بالعلوم نفكر» يمكّن الشباب من مهارات المستقبل

أكدت فاطمة بالرهيف المدير التنفيذي لجهاز الرقابة المدرسية في هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي، أن معرض بالعلوم نفكر يدعم المستهدفات الوطنية المستقبلية لدولة الإمارات، مشيرة إلى أن الابتكارات والاختراعات التي طرحت عبر هذه المنصة، تؤكد حرص الأجيال الصاعدة على امتلاك مهارات المستقبل بمختلف تخصصات العلوم.

وذكرت بالرهيف، خلال زيارتها للمعرض، أن غالبية الابتكارات التي نفذها الطلاب تقدم حلولاً جذرية لكثير من التحديات، لاسيما في مجالي الطاقة والتعليم، لافتة إلى أن الطلبة أصحاب الهمم قدموا عدداً من الابتكارات المشرفة والتي تخدم الكثير من التخصصات.

ولفتت إلى أن هناك تنوعاً في المشاريع عاماً تلو الآخر، مشيرة إلى أن المضي قدماً نحو إيجاد بيئة حاضنة للابتكار والإبداع للطلاب في المؤسسات التعليمية، سيقود إلى المزيد من غرس ثقافة الابتكار لدى المجتمع التعليمي بما يتماشى مع الاستراتيجية الوطنية للابتكار.

 

«أدنوك» تستعرض ابتكارات طلبة مدارسها

سلطت شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» الضوء على المشاريع المبتكرة المقدمة من طلاب مدارس أدنوك في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، خلال مشاركتها في فعاليات الدورة السادسة من معرض «بالعلوم نفكر»، الذي اختتم أعماله أمس في مركز دبي التجاري العالمي.

وقالت ريم البوعينين مديرة قسم المسؤولية المجتمعية في «أدنوك»: إن حرص «أدنوك» على تطوير تدريس العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات يأتي نظراً لأهميتها والدور الحيوي الذي تلعبه في مسيرة تقدم وازدهار الدولة في المستقبل، مؤكدة التزام «أدنوك» بتشجيع المبادرات الإبداعية.

وتمحورت المشاريع التي تم عرضها في جناح «أدنوك» حول موضوع دور التكنولوجيا المبتكرة في تحسين الحياة اليومية، وشملت مشروع «مرشد»، وهو عبارة عن تطبيق ذكي يعمل كونه مساعاً شخصياً لتحسين تجربة المسافرين العابرين عبر تطبيق على المحمول.

كما شهد جناح «أدنوك» كذلك عرض مشروع «روبوت NXT» الذي وصل إلى المرحلة النهائية ضمن فئة صنع الروبوتات في مسابقة «مبتكر 2018»، التي نظمتها دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي وتم تصميم وبرمجة هذا الروبوت باستخدام خوارزمية «Depth -First Search»، التي تعد خوارزمية متكررة تسمح للروبوت بالتحرك إلى الخلف في حال تم إعاقة مساره.

تعليقات

تعليقات