10 % انخفاض الحوادث في أسطول مواصلات الإمارات 2017

حرصت مواصلات الإمارات على تطبيق معايير السلامة والأمان خلال تقديم خدمات النقل لمتعامليها، باعتبار السلامة القيمة الأسمى في منظومة قيمها المؤسسية، ونتيجة لجهود مواصلات الإمارات ومبادراتها في مجال السلامة، فقد حققت انخفاضاً ملحوظاً في إجمالي عدد الحوادث المسجلة خلال عام 2017 بنسبة 10% مقارنة بالعام 2016، بالرغم من تنامي عدد أسطول المركبات وارتفاع المسافات المقطوعة.

حسب حنان صقر المدير التنفيذي لدائرة الخدمات المؤسسية بمواصلات الإمارات، فقد حقّقت المؤسسة نجاحات لافتة في نمو حجم أعمالها خلال عام 2017 مقارنة بالعام الذي يسبقه، وقد توازى مع ذلك النمو وارتفع حجم أسطول مركباتها ليناهز 25,000 مركبة وبنسبة نمو بلغت 25%، كما زادت عدد المسافات المقطوعة لمركبات المؤسسة بنسبة 34% وذلك لتلبية عقود خدمات النقل والتأجير والمواصلات المدرسية واللوجستية المقدمة لشريحة واسعة من الشركاء والمتعاملين في مختلف مناطق الدولة.

انخفاض

وأشارت صقر، إلى أن الحوادث البسيطة والسطحية شكّلت ما نسبته 85% من إجمالي الحوادث التي تسبب بها سائقو مواصلات الإمارات، في حين لم تتجاوز نسبة الحوادث البليغة 1% من هذه الحوادث.

وأضافت، بأن عام 2017 لم يشهد أي حادث بسبب أعطال فنية في مركبات مواصلات الإمارات، الأمر الذي يؤكد جودة عمليات الصيانة الفنية والوقائية التي تطبقها مواصلات الإمارات على كافة المركبات التابعة لها، من خلال برامج صيانة وقائية دورية متنوعة يتم تنفيذها بحسب نوع المركبات وطبيعة الخدمات التي تقدمها، وذلك بما يضمن أعلى معايير الجاهزية أثناء استخدام المركبة.

وذكرت المدير التنفيذي لدائرة الخدمات المؤسسية، بأن هذا الانخفاض يأتي تتويجاً للجهود والخطط التي وضعتها مواصلات الإمارات خلال السنوات الماضية في سبيل تحقيق أعلى معدلات السلامة وخفض أعداد الحوادث.

تعليقات

تعليقات