#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

فعاليات الدورة الثامنة تستعرض آفاق تنمية رأس المال البشري

«مؤتمر الموارد البشرية الدولي» يناقش التحوّل الرقمي

ناقشت فعاليات الدورة الثامنة من مؤتمر الموارد البشرية، التي عقدت أمس، برعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، أفضل الممارسات في مجال تنمية رأس المال البشري، والخطط المستقبلية لتطوير مهنة الموارد البشرية والارتقاء برسالتها، وركزت جلسات المؤتمر، التي قدمها المختصون، على الابتكارات العالمية في أماكن العمل، وعوامل تنمية المهارات القيادية، وعناصر تهيئة البيئة الوظيفية، ومزايا التحول الرقمي في الموارد البشرية.

500 خبير

وتطرقت جلسات المؤتمر، الذي تعقده الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، ويختتم أعماله اليوم في دبي، تحت شعار «مستقبل الموارد البشرية يبدأ اليوم»، وذلك بالتعاون مع إندكس للمؤتمرات والمعارض، وبمشاركة 20 متحدثاً وخبيراً دولياً، وبحضور قرابة 500 خبير ومختص ومهتم في مجال الموارد البشرية، الفوائد التي تجنيها المؤسسات ويجنيها المديرون، من إتاحة المشاركة للموظفين في أماكن العمل.

وقال الدكتور عبد الرحمن عبد المنان العور مدير عام الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، خلال الكلمة الافتتاحية، إن مؤتمر الموارد البشرية الدولي في دورته الثامنة، يمثل منصة معرفية وفكرية، وفرصة حقيقية لبناء شراكات استراتيجية بين القطاعات الحكومية والخاصة، وأفضل بيوت الخبرة في مجال تنمية رأس المال البشري من الإمارات والمنطقة والعالم.

استشراف المستقبل

وشدد على أن إدارة وتنمية رأس المال البشري وتمكينه، واستشراف مستقبله، أحد المحاور الرئيسة لاهتمام قيادتنا الرشيدة في الإمارات، وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وأخيهما صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وأوضح أن الدولة سباقة في الرهان على العنصر البشري، وتسليط الضوء على قضايا تنميته وتطويره كأولوية، والاستثمار به، لدوره في تحقيق التنمية الشاملة المستدامة، والوصول بالدولة إلى مستويات متقدمة عالمياً.

أثر التكنولوجيا

وأضاف: «يتمحور مؤتمر الموارد البشرية الدولي لهذا العام، حول مستقبل الموارد البشرية، ويعالج قضايا بالغة الأهمية للحكومات والمؤسسات واقتصادات الدول بشكل عام، ويركز في محاوره على أثر التكنولوجيا في تغيير دور الموارد البشرية، وأفضل الممارسات العالمية في مجال الموارد البشرية، والمهارات المطلوبة لسوق العمل، على المديين المتوسط والبعيد، ومعايير بيئة العمل الجاذبة والحاضنة لأصحاب المواهب المستقبلية، وتطبيقات الموارد البشرية الذكية».

وأردف قائلاً: «إن الوظائف الروتينية التي تؤدي مهام متكررة، ستختفي في ظل الثورة التكنولوجية المتسارعة وعمليات الأتمتة، بينما الوظائف الخلاقة وغير المتكررة والمعنية بالقيادة والإبداع والمساهمة الفكرية، ستزدهر، لذا، يجب على المؤسسات أن تفكر ملياً في دورها الفعلي إزاء الموارد البشرية، وتطوير مهاراتها السلوكية والمهنية، لمواكبة التطورات والتحولات العالمية المتسارعة، وفي المقابل، على الموارد البشرية أن تطور من ذاتها، حتى تتمكن من مواجهة ثورة التجديد، ومواكبة مستقبل العمل، والتحولات المتسارعة».

تكنولوجيا

من جانبه، قال ضيف شرف المؤتمر محمد بنعبد القادر، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بإصلاح الإدارة والوظيفة العمومية في المملكة المغربية، في كلمته: «أود أن أنوه بحسن اختيار عنوان هذا المؤتمر "مستقبل الموارد البشرية يبدأ اليوم"، وأشيد بأهمية مواضيعه، لا سيما منها: (نوع الكفاءات والمهارات المطلوبة في سوق العمل بحلول عام 2020، وأثر التكنولوجيا في تغيير دور الموارد البشرية، وأفضل الممارسات العالمية في مجال الموارد البشرية)، وذلك على اعتبار أن هذه المجالات، تشكل جزءاً من التحديات التي تواجهها أغلب دول العالم، ما يحتم علينا جميعاً، البحث عن أفضل الممارسات في مجال تنمية رأس المال البشري، والآفاق المستقبلية لتطوير مهنة إدارة الموارد البشرية».

وأوضح أن الارتقاء بالعمل الحكومي، يقتضي تأهيل الموارد البشرية، وفق منظور مندمج، ومقاربة مثلى، قائمة على إعادة النظر بشكل عام في الأشكال الكلاسيكية لتنظيم الإدارة، وفي نماذج الوظيفة العمومية المعتمدة، لافتاً إلى أن النموذج الحديث للإدارة، يهدف إلى إضفاء المهنية على عمل الإدارة، ومنح الموارد البشرية هامشاً كبيراً للابتكار والتصرف، مقابل مساءلتها على أدائها الإداري، الأمر الذي من شأنه أن يسمح بتنمية الكفاءات، وتطوير المؤهلات، والارتقاء بالخدمات التي تقدمها الجهات الحكومية.

منصة

وفي السياق ذاته، قال الدكتور عبد السلام المدني رئيس إندكس القابضة: «تلقي الدورة الثامنة من مؤتمر الموارد البشرية الدولي، الضوء على آخر مستجدات الموارد البشرية، وتفخر شركة إندكس لتنظيم المؤتمرات والمعارض، بالتعاون والتنسيق مع الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، بتنظيم هذا الحدث الدولي الهام، الذي يرقى بمهنة إدارة الموارد البشرية في المنطقة والعالم، ويُعتبر منصة مثالية لتبادل الخبرات والمعارف في مجال الموارد البشرية وإدارة رأس المال البشري وتطويره».

جلسات ومواضيع

وحفل جدول أعمال اليوم الأول للمؤتمر، بموضوعات وجلسات متخصصة، قدَّمها متحدثون وخبراء من عدة دول، حيث قال بيري تيمز مؤسس شركة الموارد البشرية التحويلية المحدودة في المملكة المتحدة، والمسؤول الرئيس عن تحفيز الموظفين وبث الطاقة الإيجابية: «يشكِّل مؤتمر الموارد البشرية الدولي 2018، علامة فارقة في عالم الموارد البشرية في القطاع العام، في المنطقة والعالم، ويمثِّل فرصة للتعلم والتواصل، والتفكير في ما هو مطلوب من الموارد البشرية في القرن الواحد والعشرين، ضمن مجال الخدمة الحكومية، التي طالما كانت مليئة بالتحديات».

الذكاء الاصطناعي

بدوره، قدم الدكتور ويلسون وونغ رئيس قسم الاستشراف والمستقبل لدى المعهد البريطاني العالي للموارد البشرية CIPD، ورقة عمل بعنوان «استشراف المستقبل في تطوير استراتيجية رأس المال البشري»، أكد خلالها على ضرورة مواكبة الذكاء الاصطناعي، والتطلع إلى الأسس والمعايير التي وضعها القادة في الماضي.

معرض

أقيم على هامش فعاليات المؤتمر، معرض مصاحب ضم أحدث الخدمات والحلول المبتكرة، التي تقدمها شركات ومؤسسات خدمات الموارد البشرية، فيمثل المعرض منصة مثالية للارتقاء بروّاد القطاع، وكبار مختصي الموارد البشرية، والتواصل معهم.

تعليقات

تعليقات