اللجنة القنصلية المشتركة بين الإمارات وبريطانيا تجتمع في لندن - البيان

اللجنة القنصلية المشتركة بين الإمارات وبريطانيا تجتمع في لندن

عقدت أمس الأول في لندن اعمال الدورة السادسة للجنة القنصلية المشتركة بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة برئاسة سعادة أحمد الهام الظاهري الوكيل المساعد للشؤون القنصلية في وزارة الخارجية والتعاون الدولي وسعادة جوليا لونغ بوتوم مديرة الشؤون القنصلية في وزارة الخارجية والكومنوولث في المملكة المتحدة.

واستهل الوكيل المساعد الاجتماع بكلمة نقل فيها تحيات سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي ومعالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية واشادتهما بعمق العلاقات الثنائية بين البلدين في المجال القنصلي وما أثمر عنه مؤخرا توقيع مذكرة تفاهم للاعتراف المتبادل بجوازات الطوارئ الصادرة عن البلدين بشكل يسهم في خدمة مواطنيهما على نحو متميز.. كما نقل سعادته أمنياتهما بالتوفيق والنجاح في هذا الاجتماع.

وأكد الظاهري في كلمة له أن العلاقات الثنائية في المجال القنصلي بين دولة الإمارات والمملكة المتحدة باتت تشهد تعاونات ثنائية تحقق أهدافا مختلفة تصب في صالح مواطني البلدين وكان آخرها توقيع مذكرة التفاهم للاعتراف بجوازات الطوارئ الصادرة عن البلدين والتي تعد تقدما ملحوظ في سلسلة الخدمات المتميزة التي يقدمها البلدان لمواطنيهما لتسهيل تنقلهم في حالالت الطوارئ.

وذكر أن المملكة المتحدة هي وجهة ذات أولوية في قائمة المسافر الإماراتي وهذا ما تؤكده أعداد المواطنين الإماراتيين الزائرين للمملكة سنويا وفي المقابل أكد على تصدر البريطانيين قائمة الزائرين لدولة الإمارات في كل عام لتفضيلهم الدولة كوجهة سياحية أولى في المنطقة.

واختتم كلمته بتمنياته بأن يثمر الاجتماع عن أوجه تعاون جديدة في المجال القنصلي بين البلدين.

من جانبها نقلت لونغ بوتوم تحيات وزير الخارجية والكومنوولث وأشادت بالترحيب والتسهيلات والخدمات التي يتلقاها البريطانيون في دولة الإمارات والذي يعد سببا رئيسيا لاختيارهم الإمارات وجهة سياحية سنوية معربة عن أملها في توطيد أواصر التعاون القنصلي بين البلدين.

وناقش الجانبان خلال الاجتماع العديد من النقاط المتعلقة بشؤون مواطني البلدين والتحديات التي تواجه الجانبين عند تقديم الخدمات القنصلية مثل تمديد فترات إقامتهم في كلا البلدين وتوفير إرشادات ونصائح سفر محدثة والرعاية الصحية أثناء السفر إضافة إلى استجابة البعثات التمثيلية لطلبات المساعدة من المواطنين في حالات الطوارئ فضلا عن اقتراح العديد من المبادرات التي من شأنها تيسير تقديم تلك الخدمات بما يلبي توقعات وتطلعات مواطني البلدين من حكومتيهما وبما يحقق الخطط الاستراتيجية لكلا الوزارتين في المجال القنصلي.

?وشارك في اجتماع اللجنة عدد من مسؤولي وزارة الداخلية والعدل في دولة الإمارات ونظرائهم في وزارات المملكة المتحدة .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات