143 ألف مستفيد من حملة الاستجابة الإماراتية للنازحين السوريين

اختتمت ملحقية الشؤون الإنسانية والتنموية بسفارة الدولة في لبنان حملة الاستجابة الإماراتية للنازحين السوريين شتاء 2018 - لبنان، التي شملت تقديم 3750 مدفأة و109 آلاف طرد غذائي وملابس شتوية وأحذية وبطانيات شملت 30250 قطعة.

وناهز عدد المستفيدين من الحملة 143 ألف فرد في مختلف المناطق اللبنانية، وذلك بالشراكة مع عدة جهات إماراتية مانحة منها: مؤسسة «الهلال الأحمر الإماراتي»، ومؤسسة «خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية»، ومؤسسة «محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية»، وجمعية «الرحمة للأعمال الخيرية»، و«جمعية الشارقة الخيرية».

تفاعل

وتأتي هذه الحملة تفاعلاً مع مبادرة «عام زايد» التي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله»، واستهدفت المناطق النائية والمهمشة والأكثر حاجة من شمال لبنان إلى جنوبه، من أجل إغاثة العائلات خلال فصل الشتاء، بالإضافة إلى مساعدة الحكومة اللبنانية التي تعاني من عبء النزوح السوري.

وقال حمد سعيد سلطان الشامسي، سفير الدولة لدى الجمهورية اللبنانية، إنه مع انتهاء الحملة التي بدأت أواخر شهر يناير الماضي لمساعدة المحتاجين في فصل الشتاء القارص وصل عدد المستفيدين إلى نحو 143 ألف فرد في مختلف المناطق اللبنانية، وما يميز المساعدات الإماراتية أنها شملت النازح السوري واللاجئ الفلسطيني والمتضرر اللبناني على حد سواء.

ترتيبات

ولفت إلى أن الترتيبات جارية حالياً لإعداد حملة جديدة لإفطار صائم شهر رمضان الكريم ولكسوة عيد الفطر، مثنياً على الجهود التي بذلها الشركاء الذين ساهموا في نجاح الحملة، سواءً كانوا المؤسسات الإماراتية المانحة أو المؤسسات اللبنانية المنفذة، التي تكاتفت جميعها من أجل إيصال الرسالة الإنسانية لدولة الإمارات في ربوع لبنان.

وأكد أن الإمارات مستمرة في الحملات الإنسانية، وهذا ما جعلها تتبوأ المركز الأول للسنة الخامسة كأكبر مانح للمساعدات الإنسانية في العالم نسبةً إلى دخلها القومي، لتثبت بذلك قدرتها على منافسة أبرز المانحين الدوليين في مجال المساعدات الإنمائية الرسمية وفق البيانات التي أعلنتها لجنة المساعدات الإنمائية التابعة لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية OECD.

توجيهات

أكد الدكتور محمد عتيق الفلاحي، الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي، أن المبادرات الإنسانية لدولة الإمارات تجاه اللاجئين السوريين في مناطق تواجدهم الحالية تجسّد اهتمام الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله»، بأوضاعهم وحرصها الشديد على تحسين ظروفهم وتخفيف معاناتهم، وتلك المبادرات وفّرت مختلف أوجه الرعاية الشاملة للاجئين بفضل دعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة رئيس هيئة الهلال الأحمر.

تعليقات

تعليقات