لتدريب المنتسبين في مجالات الابتكار والتحرير الصحافي والاتصال

40 مؤسسة تدعم البرنامج الإعلامي الوطني للشباب

خلال الجلسة الافتتاحية للبرنامج الإعلامي | من المصدر

بدأت أعمال البرنامج الإعلامي الوطني للشباب، أمس، في مقر نادي دبي للصحافة، والذي ينظمه النادي ومؤسسة وطني الإمارات، وبدعم من 40 مؤسسة إعلامية وأكاديمية.

وشملت المؤسسات الإعلامية المشاركة في البرنامج كلاً من صحف: «الشرق الأوسط، وذا ناشيونال، والبيان، والاتحاد، والخليج، والإمارات اليوم»، وقنوات «العربية، وإم بي سي، وسي إن إن» ومؤسسة دبي للإعلام، وشركة أبوظبي للإعلام، بالإضافة لسكاي نيوز عربية ووكالة رويترز للأنباء، وبلومبيرغ، ووكالة الصحافة الفرنسية، وفيسبوك وجوجل وتويتر، ومنصة دبي بوست، وشبكة الإذاعة العربية.

أما المؤسسات الأكاديمية فشملت كلية محمد بن راشد للإعلام، وجامعة زايد، وكليات التقنية العليا، وجامعة الإمارات العربية المتحدة، والجامعة الأميركية في الشارقة، ووزارة شؤون الرئاسة والأرشيف الوطني.

محاور

ويطرح البرنامج 9 محاور لتدريب وتأهيل المنتسبين في مجال الابتكار والتحرير الصحافي والاتصال، وتهتم المحاور بتنمية مهارات الإلقاء والتحرير والكتابة واستشراف المستقبل الإعلامي والذكاء الإعلامي، بالإضافة لمهارات الاتصال والإعلام الجديد وتنمية المهارات القيادية، ومهارات التصوير والإخراج.

وتتضمن أجندة البرنامج الإعلامي الوطني للشباب دورات تدريبية في علم النفس الإعلامي وصناعة الرسالة الإعلامية بمقر نادي دبي للصحافة في 29 مايو المقبل و5 يونيو، ومن 25 إلى 26 يونيو ستنفذ برامج تنمية مهارات الكتابة، وتتضمن دورة تدريبية في تحرير المحتوى الإلكتروني في مقر صحيفة «الإمارات اليوم». وفي 2 يوليو سيلتحق المنتسبون بدورة تدريبية خاصة عن مهارات التحرير الصحافي تقدمها وكالة أنباء بلومبيرغ الدولية بمقر الوكالة، ويختتم برنامج تنمية مهارات التحرير الصحافي وفن الكتابة بدورة مفصّلة عن أساسيات كتابة المقال، وذلك بتاريخ 3 يوليو في مقر نادي دبي للصحافة.

وتتضمن باقة برامج الإعلام الجديد 3 دورات تدريبية عن تحرير المحتوى الرقمي في 9 يوليو بمقر نادي دبي للصحافة، واستراتيجية الإعلام الرقمي بتاريخ 10 يوليو بمكتب شركة فيسبوك بدبي، واستراتيجية الإعلام الرقمي بتاريخ 11 يوليو بمكتب شركة تويتر في دبي، وبتاريخ 16 يوليو ستقدم شركة أبوظبي للإعلام دورة عن إلقاء الخطابات بمقر النادي في دبي.

وأفاد ضرار بالهول الفلاسي، مدير عام مؤسسة وطني الإمارات، أثناء الجلسة الافتتاحية بأن التطورات والتغيرات السريعة التي يشهدها المشهد الإعلامي في العالم كانت الدافع الأول لإطلاق هذا البرنامج منذ البداية، لاسيما مع ظهور قنوات تواصل إعلامية جديدة لم تكن موجودة في السابق وأصبحت تحظى بمتابعة واهتمام الشباب الذين يمثلون الشريحة الأكبر في أي مجتمع من المجتمعات.

تعليقات

تعليقات