الهاملي أمام مؤتمر العمل العربي المنعقد في القاهرة:

سوق العمل في الإمارات من أكثر الأسواق مرونة إقليمياً وعالمياً

أكد معالي ناصر بن ثاني الهاملي وزير الموارد البشرية والتوطين أن «سوق العمل في دولة الإمارات العربية المتحدة يعد من أكثر الأسواق مرونة على المستويين الإقليمي والعالمي، ويتميز بكونه سوقاً ممكناً لمواطني الدولة جاذباً للكفاءات من مختلف دول العالم»، مشيراً في هذا الصدد تقرير التنافسية العالمية 2017-2018 الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي «دافوس» والذي صنف الإمارات في المرتبة الأولى عربياً والحادية عشرة على مستوى العالم ضمن مؤشر كفاءة سوق العمل، جاء ذلك في كلمة ألقاها معاليه أمس خلال الجلسة العامة لأعمال الدورة 45 لمؤتمر العمل العربي المنعقد في العاصمة المصرية القاهرة تحت رعاية الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وبمشاركة أطراف الإنتاج من ممثلي الحكومات وأصحاب الأعمال والعمال في الدول العربية.

وقال: إن سوق العمل في الدولة ساهم بتشغيل ما يزيد على 5 ملايين عامل من مختلف الجنسيات خلال العام 2017 ويستقبل نحو مليون و350 ألف عامل من جميع دول العالم يعملون ضمن المستويات المهارية العليا للمساهمة في مختلف أنشطة القطاع الخاص بالدولة مما جعل دولة الإمارات الثانية على مستوى العالم من حيث القدرة على جذب الكفاءات والمهارات والاحتفاظ بها.

وأشار إلى أن معدل الانتقال بين الوظائف داخل سوق العمل بلغ ما يزيد على 5 في المئة خلال عام 2017 وذلك بعدما أقرت حكومة الإمارات في مطلع العام 2016 حزمة من التشريعات التي ساهمت بشكل كبير في تعزيز مرونة سوق العمل والانتقال الداخلي.

نمو اقتصادي

وأكد معالي ناصر بن ثاني الهاملي في كلمته «أنه في الوقت الذي شهد فيه النمو الاقتصادي العالمي خلال الأعوام الماضية تباطؤا أدى إلى عجز العديد من الاقتصادات (ومنها بعض الاقتصادات العربية) عن خلق فرص العمل اللائق شهدت الأنشطة الاقتصادية في دولة الإمارات نمواً متسارعا مما جعل من الإمارات وجهة مميزة للاستثمارات الأجنبية».

وأضاف «لقد ساهم ذلك في تعزيز وقدرة الاقتصاد على تحقيق الاستدامة وخلق المزيد فرص العمل اللائق وذلك كله نتيجة الرؤية الرشيدة لقيادة دولة الإمارات بتبني استراتيجية التنويع الاقتصادي والتخطيط لمستقبل ما بعد النفط ودعم الانفتاح التجاري، وتوفير بيئة اقتصادية آمنة ومستقرة وجاذبة لرؤوس الأموال فضلاً عن الجهود التي بذلت لتطوير الإطار التشريعي والتنظيمي والبنية التحتية الحديثة والداعمة للنمو».

وقال «إن العالم بأسره ومن ضمنه عالمنا العربي يشهد في الوقت الراهن تحولات تقنية واقتصادية واجتماعية بالغة التعقيد، يتوقع الخبراء أن تؤثر بشكل كبير على واقع أسواق العمل، الأمر الذي يتطلب منا جميعاً إيلاء التأثيرات الناتجة عن هذه التحولات الاهتمام المستحق، وأن نضع في مقدمة أولوياتنا كمتخذي قرار ومختصون في إدارة أسواق العمل تطوير سياسات وبرامج تأخذ في الحسبان هذه التأثيرات».

وأشار معاليه إلى أن تقرير المدير العام لمنظمة العمل العربية حول «ديناميكية أسواق العمل العربية» والذي يناقشه المؤتمر، طرح عدداً من التحديات التي ستؤثر على أسواق العمل العربية وفي مقدمتها ثورة التطور العلمي والتكنولوجي، والتي ستؤدي إلى تغييرات جذرية في الطلب على نوعية المهارات المطلوبة في أسواق العمل وظهور أنماطاً جديدة من التشغيل.

مشاركة

من جهة أخرى، يشارك وفد دولة الإمارات برئاسة معالي ناصر بن ثاني الهاملي وزير الموارد البشرية والتوطين بفاعلية في أعمال المؤتمر حيث تم انتخاب خليفة مطر الكعبي عضو وفد الدولة رئيسا لفريق أصحاب العمل العرب في الدورة الحالية للمؤتمر كما تم انتخاب يسرى صالح اليافعي عضو وفد الدولة، عضواً دائماً في لجنة شؤون عمل المرأة للفترة 2018 _2020.

ويناقش المؤتمر الذي يستمر حتى الخامس عشر من الشهر الجاري تقرير المدير العام لمنظمة العمل العربية فايز المطيري الذي يتناول فيه ديناميكية أسواق العمل العربية من حيث التحولات ومسارات التقدم إضافة إلى مناقشة المسؤولية الاجتماعية لمؤسسات القطاع الخاص والإنتاجية ودورها في تحسين التنافسية وزيادة النمو.

كما يستعرض المؤتمر تقارير عن نشاطات وإنجازات المنظمة خلال العام 2017 حول العقد العربي للتشغيل ونتائج أعمال لجنة شؤون عمل المرأة العربية والمجلس الاقتصادي والاجتماعي العربي إضافة إلى مشروع خطة المنظمة حول مكتب العمل العربي والمراكز التابعة له لعامي 2019 و2020 وعدد من الموضوعات.

تعليقات

تعليقات