الإمارات تتجاوز النسبة المستهدفة أممياً في المساعدات التنموية

تصدرت دولة الإمارات قائمة الدول الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (من خارج لجنة مساعدات التنمية بالمنظمة) قائمة الدول التي قدمت مساعدات التنمية الرسمية إلى المنظمة في 2017، وذلك من حيث نسبة مساعدات التنمية الرسمية إلى الدخل القومي الإجمالي للدولة، وفقاً للقائمة التي أعلنتها المنظمة أمس في مؤتمر صحافي وقد استأثرت دولة الإمارات بهذه النسبة في 2017، بعد أن بلغت لديها 1.3 %.

ومن الجدير بالذكر أن النسبة المستهدفة من جانب منظمة الأمم المتحدة هي 0.7%، أي أن دولة الإمارات تجاوزت هذه النسبة بما يقرب من الضعف.

أما فيما يخص هذه النسبة في 2017 لدى الدول الأعضاء لجنة مساعدات التنمية التابعة لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، فقد تصدرتها المجر بنسبة (0.11%)، تلتها جمهورية سلوفاكيا في المركز الثاني بنسبة 0.12%، ثم تقاسمت بولندا وجمهورية التشيك المركز الثالث بنسبة 0.13%، فيما احتلت كوريا الجنوبية المركز الخامس بنسبة 0.14%.

وتقاسمت كل من اليونان وسلوفينيا المركز السادس بنسبة 0.16%، فيما تقاسمت البرتغال والولايات المتحدة المركز الثامن بنسبة 0.18%، بينما احتلت اسبانيا المركز العاشر بنسبة 0.19%.

وأما فيما يخص حجم المساعدات التي قدمتها الدول الأعضاء لجنة مساعدات التنمية التابعة لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية إلى المنظمة في 2017، فقد جاءت أيسلندا على رأس القائمة، ثم سلوفينيا في المركز الثاني، ثم جمهورية سلوفاكيا في المركز الثالث، فالمجر التي حلت رابعة، بينما جاءت وجمهورية التشيك في المركز الخامس.

وقالت السويدية تشارلوت بيتري جورنيتزكا رئيس لجنة مساعدات التنمية التابعة لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية «شجعني ما رأيته من ارتفاع في قيمة مساعدات التنمية الرسمية التي تلقتها الدول الأقل نمواً في العالم خلال العام الماضي، وأدعو الدول الأعضاء في اللجنة إلى مواصلة هذا الجهد».

وأضافت «يتعين علينا أن نضع نصب أعيينا دوماً استثمار مساعدات التنمية الرسمية في تحقيق الأهداف التنموية بعيدة المدى في الدول الفقيرة، كما يتعين علينا الحرص في استخدام هذه المساعدات كقروض للدول ذات الدخول المتوسطة».

تعليقات

تعليقات