«أبوظبي التقني» يدمج أصحاب الهمم ضمن 264 مواطناً في «نعم للعمل»

نجح مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، في دمج نخبة من أصحاب الهمم ليعملوا ضمن 264 مواطناً ومواطنة لأول مرة خلال الدورة الـ 13 من البرنامج الوطني «نعم للعمل».

وكان برنامج «نعم للعمل» قد انطلق بنجاح كبير، خلال الفترة من 25 مارس الماضي وحتى 5 من أبريل الجاري، في 64 متجراً مختاراً في أبوظبي والعين ودبي والشارقة وعجمان.

وقال مبارك سعيد الشامسي مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني إن دمج أصحاب الهمم في «نعم للعمل» يأتي في إطار الاستراتيجية المتطورة للمركز التي يتم من خلالها تنفيذ توجيهات القيادة الرشيدة، بضرورة إعداد وتمكين أبناء الإمارات من إدارة وتشغيل المهن الهامة في المجتمع، ومنهم أصحاب الهمم.

وكان مبارك الشامسي قد قام بجولة تفقد خلالها أداء أصحاب الهمم بجانب بقية الشباب خلال «نعم للعمل» في كارفور بدلما مول بأبوظبي.

ومن داخل المخابز في كارفور يقول المواطن إسماعيل علي: «لأول مرة أعمل في المخابز من خلال برنامج «نعم للعمل» الذي بات من البرامج الوطنية الهامة التي تشجعنا على العمل في مختلف المهن بكل كفاءة واقتدار، حيث شاركت في البرنامج العام الماضي ولكن في قطاع خدمة العملاء»، أما حمد سالم فيقول «تحمست للعمل في المخابز لاكتساب خبرات جديدة وهو ما يحدث بالفعل حيث نستطيع الآن صناعة الخبز العربي وخبز الصاج والخبز الفرنسي وطرق إعداد العجين وغيرها من الخبرات والمهارات التي تفتح لنا المجال للعمل في المخابز».

وقال المواطن سالم المحيربي: «الحمد لله على أن أنعم على شعب الإمارات بهذه القيادة الرشيدة التي تبذل كل ما في وسعها لتقوم مؤسسات الدولة بواجباتها تجاه المواطنين».

أما المواطن مطر الدرمكي فتحدث: «نحن - أولياء الأمور - نرحب بأن يعمل أبناؤنا في قطاعات العمل ليتعلموا قيمة العمل وآليات البيع والشراء، ويتعرفون على أبناء المجتمع ويتحدثون معهم بمختلف لغات العالم».

إقبال

قال علي محمد المرزوقي رئيس مهارات الإمارات في «أبوظبي التقني» إن الدورة الحالية من «نعم للعمل» شهدت إقبالاً كبيراً للتسجيل فيها من الشباب والفتيات الذين تتراوح أعمارهم ما بين15 إلى 21 سنة، كما تم قبول من شارك من قبل ليستكمل المستويات الأربعة من البرنامج.

تعليقات

تعليقات