انطلاق ورش عمل مؤتمر ومعرض الإمارات الدولي للأدلة الجنائية اليوم

ت + ت - الحجم الطبيعي

برعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، تنطلق اليوم ورش عمل مؤتمر ومعرض الإمارات الدولي للأدلة الجنائية وعلم الجريمة في دورته الثانية تحت شعار «العلم في خدمة العدالة»، والذي تنظمه القيادة العامة لشرطة دبي بالتعاون مع شركة «اندكس» للمؤتمرات والمعارض، عضو في القابضة، وينعقد من 9 إلى 11 من الشهر الجاري. وتتضمن ورش العمل التي تبدأ اليوم في الساعة 9 صباحاً في مركز دبي التجاري العالمي في بدبي، ورشة «التطوير المعياري في الكيمياء والتحليل الآلي SAC، لدى لجان الأدلة الجنائية» يقدمها البروفيسور خوسيه آل ميرال، مدير مركز الأبحاث المتقدمة في الأدلة الجنائية في جامعة فلوريدا الدولية في ميامي بالولايات المتحدة الأميركية، وورشة عملية حول «التعرف على ضحايا الكوارث» يقدمها الدكتور سهيل الأمد، برفيسور مشارك في طب الفم وطبيب أسنان جنائي في جامعة الشارقة. وورشة عمل «نهج سجل النتائج المتوازن في التخطيط الاستراتيجي في بيئة المختبرات الجنائية» يقدمها الدكتور جيرمي تريبلت مشرف المختبر في مركز الأدلة الجنائية لشرطة ولاية كنتاكي.

وستقدم القيادة العامة لشرطة دبي ورشة عمل حول «دراسة نسب التطابق في عملية التعرف على الصوت» يقدمها الرائد حمد علي العجمي رئيس قسم التحليل الصوتي الجنائي، وورشة عمل «كيف تصبح محقق أدلة جنائية رقمية» يقدمانها من إدارة الأدلة الجنائية الرقمية في شرطة دبي، الملازم أول مهندس خبير مساعد سهيل خليفة عبيد والملازم أول مهندس خليفة محمد الروم.

كذلك ورشة عمل حول «برنامج بايوسيستم الجديد المتكامل لعمليات تحليل الدي ان ايه الروتينية» يقدمها السيد أحمد عبد الحليم عودة، أخصائي تطبيقات ميدانية، وورشة عمل «التقاط بقع الدم الكامنة في مسرح الجريمة مع الحفاظ على تركيبة الـ DNA باستخدام محلول بلوستار» يقدمها جين مارك ليفيبفري، المؤسس والمدير التنفيذي لشركة بلوستار.

يذكر أن المؤتمر والمعرض يشكلان منصة مهمة للقاء نخبة من أهم خبراء العلوم الجنائية وعلم الجريمة، ويركز في محتواه هذا العام على مكافحة الشك بالأدلة، وستقدم الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة في شرطة دبي 12 مشاركة، و27 ملصقاً علمياً إلكترونياً، هذا إلى جانب 3 مواضيع متخصصة سيتم التطرق إليها، الأولى تتعلق بالجرائم التي قد تكون مرتبطة بالطباعة ثلاثية الأبعاد، والثانية تختص بالقضايا المرتبطة بجرائم الصوت، والموضوع الثالث يتناول كيفية أن يكون المرء ملماً بالجرائم الإلكترونية.

طباعة Email