كأس العالم 2018

تعرفوا إلى أجواء العمل الإعلامي

50 متطوعاً من طلبة الجامعات يساعدون ضيوف المنتدى

المتطوعين وفريق العمل الطوعي ، في منتدى الإعلام العربي ،مدينة الجميرا ، دبي ، ٠٤ابريل ، ٢٠١٨ ، تصوير عماد علاءالدين

يرتدون الشارة الزرقاء في منتدى الإعلام العربي في دورته الـ 17، ويتجولون في أرجائه على مدار يومين من انعقاده، 50 متطوعاً وضعوا على عاتقهم هدفاً واحداً، هو تقديم المساعدة لضيوف المنتدى.

وقالت موزة عبيد عضو اللجنة التنظيمية في منتدى الإعلام العربي، ومسؤولة عن المتطوعين: إن أهمية وجود المتطوعين البالغ عددهم 50 شاباً وشابة من طلبة الجامعات، أن يتعرفوا إلى أجواء العمل الإعلامي، والتعرف إلى كبار المسؤولين الإعلاميين من داخل وخارج الدولة.

وأكدت أنهم سيتمكنون خلال وجودهم، من الاطلاع على كيفية عمل فريق التنظيم، والدخول في أرجاء المنتدى، سواء في تسجيل الحضور، والتصوير، وملء الاستبيانات، والتنظيم مع المتحدثين، والمركز الإعلامي، وغيرها من الأقسام الحيوية في المنتدى.

وأشارت إلى أنهم ركزوا في اختيار المتطوعين من كليات الإعلام، بناء على احتياجات المنتدى، كفريق دعم، يستطيع أن يؤدي عمله على أكمل وجه، وأن يساعد ضيوف المنتدى في توفير احتياجاتهم كافة، مضيفة أنهم سيتمكنون من خلال وجودهم في الفريق، الاطلاع على أهم الموضوعات التي يطرحها المتحدثون، والحوارات التي تجري بينهم، والتعود على أجواء التصوير.

مهارات

وأوضحت عبيد: «هذه الأجواء تفيدهم في التعرف إلى مستقبل الإعلام، سواء في الدولة وخارجها، وكيف يمكنهم كطلبة إعلام، أن يكتسبوا المهارات المطلوبة في سوق العمل»، لافتة إلى أنهم سيتمكنون كذلك من معرفة كيفية التعامل مع زوّار المنتدى، من طلبة إعلام، وصحافيين، ومسؤولين من مختلف الدول العربية.

بدورها، أفادت إيمان الحمادي رئيس فريق المتطوعين، بأنها مع فريق المتطوعين في منتدى الإعلام العربي منذ نحو 5 سنوات، وأصبحت رئيساً للفريق منذ نحو ثلاث سنوات، واستمرت على هذا العمل، للتعرف إلى الجديد في المنتدى، الذي يقدم سنوياً موضوعات شيّقة، ويعالج قضايا دسمة تهم الشارع العربي والمحلي.

وأكدت أن عملها الأساسي، يعتمد على تقسيم فريق المتطوعين قبل بدء المنتدى، من خلال توجيهات اللجنة التنظيمية، بحيث يعينون المتطوعين بحسب قدراتهم في كل فريق، مضيفة «بعضهم نعينهم في فريق واحد على مدار يومي انعقاد المنتدى، والبعض الآخر يتغير فريقه، ليتعلم الأساسيات في كل زاوية من زوايا المنتدى، سواء في التسجيل أو المركز الإعلامي وغيرها، ومن ثم متابعتهم، هل أدوا أعمالهم بالطريقة الصحيحة».

تجارب

من جانبها، قالت شمسة السويدي، طالبة قسم الإعلام في جامعة زايد، ومتطوعة في المنتدى: إنها أرادت المشاركة في المنتدى للسنة الأولى كمتطوعة، لرغبتها في تقديم المساعدة لضيوف المنتدى، موضحة أنها من أفضل التجارب التي عاشتها خلال وجودها في الجامعة، وخصوصاً أنها تعرفت إلى العديد من الإعلاميين، وتحدثت مع إعلاميين كبار في المجال.

قال إسماعيل البلوشي، موظف حكومي من الشارقة ومتطوع في المنتدى، إنه يشارك للمرة السادسة في كمتطوع في المنتدى، وخصوصاً أنه تمكّن من عيش تجارب مختلفة مع الفريق، واكتساب خبرات عملية كبيرة، ما كان ليكتسبها في الأعمال المكتبية، مضيفاً أنه يعمل في الوقت الحالي مع فريق التسجيل، لتسهيل عملية دخول الحضور إلى المنتدى.

تعليقات

تعليقات