كأس العالم 2018

عبدالله الغذامي: فكر «الإخوان» لا صلة له بالدين

عبد الله الغذامي

أكد الكاتب والناقد السعودي الدكتور عبدالله الغذامي أن الخوف الثقافي هو أخطر أنواع الخوف، مشيرا إلى أهمية العمل على تقديم أفكار جديدة تسهم في دفع المجتمعات العربية للأمام بعيدا عن الشعارات البراقة المضللة.

وأوضح د. الغذامي في جلسة تحت عنوان «أفكار جديدة... لماذا الخوف؟»، ضمن فعاليات اليوم الثاني من الدورة الـ 17 لمنتدى الإعلام العربي الذي نظمه نادي دبي للصحافة أن الخوف الثقافي هو بمثابة فيروس إعلامي يحمل أضرارا ثقافية تعوق انطلاق الأفكار الجديدة، ويدفع إلى التمسك بالماضي على حساب الحاضر والمستقبل.

وأشار الغذامي إلى أهمية تعدد الأفكار والآراء التي تثري المجتمعات، وضرورة التعامل مع هذا الخوف ومواجهته، ضاربا مثالا بمظاهرات وقعت مؤخرا في العاصمة البريطانية لندن، إحداها لمؤيدين لبقاء بريطانيا ضمن الاتحاد الأوروبي، حيث رفعوا شعارات تحذر من دفع فاتورة تقدر بالمليارات في حال الانفصال، فيما رفع المعارضون للبقاء داخل الاتحاد الأوروبي لافتات أخرى توضح المكاسب البريطانية التي قدروها هي الأخرى بالمليارات في حال مغادرة الاتحاد.

مغالطات

وقال الغذامي إن الذاكرة العربية تحمل مغالطات ثقافية عديدة، أبرزها المفهوم الخاطئ للأفكار القومية، مشيرا إلى أن تلك الأفكار نتجت عن الاستعمار وما تولد عن ذلك من لحظات انكسار ومفاهيم مغلوطة، ضاربا مثالا على ذلك بما حدث خلال هزيمة عام 1967، عندما تجاهل حزب البعث السوري الهزيمة في ذلك الوقت، معلنا أن إسرائيل فشلت في إسقاط حزب البعث والثورة البعثية، أي أن الإسرائيليين فشلوا في إسقاط الرمز الثقافي والسياسي البعثي.

وأضاف الغذامي ان الأفكار القومية انحسرت لتأتي بعدها الأفكار المتطرفة التي تتخفى في عباءة الدين، ومنها ما روجت له جماعة «الإخوان المسلمين» الإرهابية، والتي أطلقت أفكارا مضللة مسمومة لخدمة أهداف سياسية بعيدة كل البعد عن الدين الإسلامي وتعاليمه السمحة.

تعليقات

تعليقات