#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

عبدالله النعيمي: تشكيل فريق لجودة الطرق من الجهات الاتحادية والمحلية

1000 خبير يشاركون بالمؤتمر العالمي للبنية التحتية في دبي

أعلن معالي الدكتور المهندس عبد الله بلحيف النعيمي وزير تطوير البنية التحتية رئيس مجلس إدارة برنامج الشيخ زايد للإسكان، رئيس مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية، عن تشكيل فريق موحد لجودة الطرق يضم الجهات المحلية والاتحادية لتعزيز مؤشر التنافسية العالمية والمحافظة على المرتبة الأولى عالميا من خلال تحليل الوضع وتحديد الثغرات وايجاد مقترحات يتم الاتفاق على تحقيقها لرفع جودتها. جاء ذلك خلال افتتاح أعمال الدورة الأولى للمؤتمر العالمي للبنية التحتية في دبي، تحت شعار «تحفيز التميز الهندسي من خلال الابتكار من أجل مستقبل أكثر استدامة» والمعرض المصاحب له.

وحضر الافتتاح معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة، ومعالي عمر بن سلطان العلماء وزير دولة للذكاء الاصطناعي، والشيخ طلال الخالد الصباح الرئيس التنفيذي لشركة ناقلات النفط الكويتية، والدكتور معين عبدالملك وزير الأشغال العامة والطرق اليمني.

مكانة فريدة

وأوضح معاليه أن المؤتمر يعكس المكانة الفريدة التي أصبحت تحظى بها الإمارات في قطاع جودة البنية التحتية والطرق، خاصة أن الدولة تأتي في المرتبة الأولى عالميا في مؤشر جودة الطرق والرابعة عالميا في البنية التحتية، وهناك عمل متنامٍ للوصول للمركز الأول بحلول 2021، بفضل المنهج الذي تتبعه الوزارة في الاستفادة من الذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا الحديثة في هذا القطاع المهم، لافتا إلى أن استضافة المؤتمر لأكثر من 1000 شخصية وخبير عالمي، من أكثر من 20 دولة، يمثل فرصة مهمة ومثالية للاستفادة من آخر الابتكارات العالمية فضلا عن مناقشة عدد من المشاريع الرائدة والتصميمات الابتكارية للبنية التحتية التي تعزز الذكاء الاصطناعي ومتطلبات المستقبل.

تنافس عالمي

وأطلق معاليه «الفريق الموحد لجودة الطرق»، وهو عبارة عن فريق موحد لمؤشرات التنافسية العالمية المعني بجودة الطرق في الإمارات، والذي يضم الجهات الحكومية بشقيها الاتحادي والمحلي والمعنية بقطاع الطرق، فيما حضر الاجتماع الأول للفريق واستمع لشرح عن مهام الفريق المتمثلة في التعاون والعمل المشترك لتحقيق مؤشر التنافسية العالمية في جودة الطرق، والمحافظة على المرتبة الأولى عالميا، من خلال تحليل الوضع وتحديد الثغرات وإيجاد مقترحات يتم الاتفاق على تحقيقها لرفع جودة الطرق، إلى جانب وضع المواصفات الموحدة لإنشاء وصيانة وإدارة ممتلكات الطرق في الدولة من خلال تطبيق الدليل المروري الموحد على مستوى دول الخليج العربي، وتحديد سبل التعاون من أجل تطوير الاستراحات على الطرق الاتحادية، فضلا عن التعاون لإيجاد حلول فعالة لتقليل الازدحام على الطرق الاتحادية في الدولة، وتحقيق مؤشر خفض الحوادث المرورية.

مؤشر الجودة

وتطرق معاليه إلى مؤشر جودة الموانئ الجديد التي أطلقته الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية، وأنه يعكس التطور الكبير الذي أصبحت عليه الدولة في إدارة موانئها بتميز، أهلها لأن تحصل على عضوية المجلس التنفيذي بالمنظمة البحرية الدولية، وهو الأمر الذي يؤكد الثقة الكبيرة التي حصلت عليها الدولة في القارتين الآسيوية والأفريقية كونها تمثل دولهما في هذه المنظمة، كما أنه يؤكد قوة بنية الإمارات في قطاع النقل البحري، وتعزيز الابتكار والذكاء الاصطناعي في إدارتها.

دعم

وأكد معاليه أهمية الدعم الذي تقدمه قيادة الإمارات لاستخدام تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي الحديثة في كافة خططها المستقبلية، فضلا عن تخصيص حقائب وزارية تشرف على تعزيز هذا النهج وجعله أولوية لكافة القطاعات في الإمارات، لافتا إلى أن هذه الخطوات تؤكد أننا نسير على الطريق الصحيح نحو استشراف هذا التوجه كأسلوب حياة، وهو الأمر الذي تقوم به الوزارة من خلال تنظيم هذه المعارض التي ستنعكس نتائجها على مستقبل بنية الإمارات التحتية نحو الأفضل.

تعاون مهم

وقال معاليه إن هناك تعاونا مع الشركاء في الحكومات المحلية وفق مخطط شمولي توافقي يمثل الهدف الأسمى للإمارات، في سبيل تحقيق تطلعاتها بتصدر دول العالم في جميع المجالات بحلول العام 2021، وصولا لتحقيق المئوية 2071، فيما تشكل البنية التحتية إحدى المرتكزات الرئيسية في دعم مسيرة الاقتصاد الوطني والتجارة، مؤكدا أنهم يبنون على الإنجازات التي تحققت.

تعاون

ولفت معاليه إلى أهمية حضور معالي وزيري الذكاء الاصطناعي والتغير المناخي والبيئة لفعاليات المؤتمر، حيث يؤكد ذلك التعاون بين جميع المؤسسات والوزارات الحكومية، لتعزيز وتكامل مخططها مع الجهات الأخرى، وما أدل على ذلك أفضل من قطاع البنية التحتية التي تعمل الإمارات على الالتزام بمعايير الاستدامة فيها وهو ما يدخل في صميم عمل هذه الوزارات.

4 ندوات

ضم المؤتمر 4 ندوات متخصصة في قطاع البنية التحتية تسلّط الضوء على المجالات الرئيسية للبنية التحتية، بما في ذلك الطرق والجسور والطرق السريعة والإسكان والتنمية الحضرية والبنية التحتية للموانئ ومياه الأمطار ومياه الصرف، فيما شهد المؤتمر أيضاً تقديم جوائز تقديرية لأهم الرواد والمبتكرين في مجال البنية التحتية، فضلا عن تنظيم معرض مجاني أتاح الفرصة أمام أكثر من 70 من مزودي الحلول الابتكارية المتميزة لعرض ابتكاراتهم أمام الحضور.

تعليقات

تعليقات