#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

«أبوظبي للتنمية» يموّل طريقاً استراتيجياً في تنزانيا بـ 55 مليون درهم

وقّع صندوق أبوظبي للتنمية أمس اتفاقية مع حكومة تنزانيا يقدم بموجبها الصندوق قرضاً تنموياً بقيمة 55 مليون درهم للمساهمة في تحسين طريق مالاجاراسي- ايلوندي- أوفينزا بطول 51 كيلومتراً.

ويأتي تمويل الطريق استكمالاً لمشروع طريق كيداهو- أوفينزا الذي موله الصندوق عام 2009 بقرض بلغت قيمته 169مليون درهم وتم افتتاحه في عام 2015.

وقع الاتفاقية محمد سيف السويدي مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية وموسى إبراهيم ايومبي السكرتير الدائم لمكتب الرئيس والإدارة الإقليمية والحكومة المحلية في تنزانيا بحضور مبارك ناصر مبارك سفير جمهورية تنزانيا المتحدة لدى الدولة وخليفة عبدالله القبيسي نائب مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية وعدد من المسؤولين من كلا الجانبين.

استدامة

وجاءت مساهمة الصندوق في تمويل هذا المشروع الحيوي انطلاقاً من إيمانه بأهمية دور قطاع النقل والمواصلات في تحقيق التنمية المستدامة وانعكاسه المباشر في تعزيز أداء القطاعات الاقتصادية الأخرى وتحسين الظروف المعيشية في الدول النامية.

وقال محمد سيف السويدي إن الاتفاقية تجسد حرص صندوق أبوظبي للتنمية على لعب دور فعال في دعم مسيرة التنمية المستدامة في تنزانيا من خلال دعم الخطط والبرامج التنموية التي وضعتها الحكومة التنزانية لتحقيق رؤيتها في التحول لدولة شبه صناعية تقدم خدمات لوجستية رائدة في شرق أفريقيا لافتاً إلى أن المشروع سيعمل على رفع كفاءة شبكة الطرق الداخلية من خلال ربط القرى الريفية بالمدن الرئيسية في تنزانيا.

وأضاف إن الصندوق يرتبط بعلاقات وثيقة مع حكومة تنزانيا تعود لعام 1977 حيث مول الصندوق أربعة مشاريع تنموية بقيمة 233 مليون درهم وغطت تلك المشاريع عدة قطاعات أساسية، أهمها الصناعة والنقل والمياه.

من جانبه أشاد موسى إبراهيم ايومبي بالشراكة الإيجابية التي تربط صندوق أبوظبي ببلاده والدور الهام الذي يقوم به الصندوق من خلال تمويله لمشاريع استراتيجية تساهم في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية في تنزانيا مشيراً إلى أن حكومة بلاده تسعى إلى تحقيق المزيد من التعاون المشترك مع دولة الإمارات العربية المتحدة وصندوق أبوظبي للتنمية لاسيما في قطاع البنية التحتية وغيرها من القطاعات التنموية التي تشكل عاملاً أساسياً في تحقيق التنمية المستدامة.

حلقة وصل

ويعد مشروع طريق مالاجاراسي- ايلوندي- أوفينزا جزءاً من الطريق الذي يربط العاصمة دار السلام بميناء كيجوما النهري في غرب تنزانيا والذي يعتبر رابطاً مهماً للدول المجاورة حيث سيلعب دوراً حيوياً في إنعاش الحركة الاقتصادية في اقليم كيجوما بشكل خاص والبلاد بشكل عام من خلال ربط كل من مدينة أوفينزا ومدينة ايلوندي ومدينة مالاجاراسي. كما سيعمل الطريق على تسهيل حركة نقل الركاب والبضائع من القرى الريفية في أقليم كيجوما إلى المدن الرئيسية في تنزانيا، إضافة لتسهيل عملية التبادل التجاري بين تنزانيا والدول المجاورة لها.

ويتكون المشروع من إنشاء طريق بطول 51 كيلومترا يربط بين مدينة أوفينزا ومدينة إليوندى ومنه الى مدينة مالاجاراسي بعرض إجمالي 6.5 متر بالإضافة لأكتاف طريق بعرض 1.5 متر على جانبي الطريق.

تعليقات

تعليقات