زوجات قناصل وسيدات أعمال يزرن «الصنعة» بالقرية العالمية

حصة بوحميد: الأسر المنتجة تدفع عجلة التنمية المستدامة مجتمعياً واقتصادياً

أكدت معالي حصة بنت عيسى بوحميد وزيرة تنمية المجتمع أن الأسر المنتجة الإماراتية تعتبر سفراء للاقتصاد المحلي في دولة الإمارات العربية المتحدة، ولها دور مهم جداً في دعم اقتصاد الدولة ودفع عجلة التنمية المستدامة مجتمعياً واقتصادياً.

جاء ذلك خلال الزيارة الميدانية التي نظّمتها وزارة تنمية المجتمع لزوجات وممثلي القناصل في دولة الإمارات، ونخبة من سيدات الأعمال في الإمارات إلى جناح «الصنعة» في القرية العالمية، بهدف تعريفهم بالصنعة، التي أطلقتها الوزارة لتمكين الأسر الإماراتية المنتجة، وتحقيق الاستقرار الاقتصادي لتلك الأسر، بالإضافة إلى تعزيز دورها في التنمية الاقتصادية والاجتماعية التي تنتهجها الدولة، كما هدفت الزيارة من أجل التعرف على المنتجات المحلية التي تم صنعها وإنتاجها بأنامل إماراتية من الأسر المنتجة إلى جودة متقنة يمتزج تصميمها بين الماضي والحاضر.

تشكل الوفد الزائر من زوجات وممثلي القنصلية السعودية والقنصلية السريلانكية والقنصلية البلغارية والقنصلية الصينية والقنصلية الهندية والقنصلية التونسية ومجلس سيدات أعمال الإمارات ومجلس سيدات أعمال عجمان.

جناح «الصنعة»

وتجوّلت معالي حصة بنت عيسى بوحميد وزيرة تنمية المجتمع في جناح «الصنعة» مع زوجات وممثلي القناصل وسيدات الأعمال في الدولة، تعرفن خلال الجولة على المنتجات الإماراتية الصنع، واستمعن أيضاً إلى شرح للأسر المنتجة المشاركة في جناح الصنعة حول بدايتهم في تنفيذ المشروع، ودعم الوزارة لهم من خلال البرامج والورش التدريبية التي تساهم في الترويج والتسويق الناجح لمنتجاتهم.

ثمرة الجهود

وقالت معالي حصة بنت عيسى بوحميد وزيرة تنمية المجتمع: «تأتي هذه الزيارة الميدانية لزوجات وممثلي القناصل وسيدات الأعمال في دولة الإمارات العربية المتحدة، بهدف اطلاعهن عن قرب على ثمرة جهود وزارة تنمية المجتمع في تمكين الأسر الإماراتية المنتجة ودعم إبداعاتهم ومواهبهم المتنوعة، والتعريف بمشروع «الصنعة» الذي يعزّز دور الأسر الإماراتية المسجلة في المشروع في قطاع ريادة الأعمال في الدولة، ويحقق الاستقرار المالي للأسر الإماراتية الذي بدوره يتحقق الاستقرار الأسري.

 

تعليقات

تعليقات