«أبوظبي للتنمية» ينفذ مشروعي طاقة في سيشل بـ64 مليوناً

وقّع صندوق أبوظبي للتنمية أمس، اتفاقيتين مع حكومة سيشل لتمويل مشروعين من مشاريع الطاقة المتجددة بجزيرتي ماهي ورومينفيل في سيشل، وذلك بهدف تعزيز قدرة البلاد على إنتاج الطاقة المتجددة من مصادر مستدامة وبقيمة إجمالية تبلغ 64.2 مليون درهم للمشروعين.

وتتضمن الاتفاقية الأولى تمويل مشروع إنشاء حقل للطاقة الشمسية في جزيرة رومينفيل بسعة 5 ميغاواط بقيمة 31.2 مليون درهم، والذي تقوم شركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر» بالأعمال الاستشارية له.

أما الاتفاقية الثانية فتتضمن تمويل مشروع إنشاء شبكة كهرباء بجهد 33 كيلو فولت لتغذية المناطق الشمالية بجزيرة ماهي بقيمة إجمالية تبلغ 33 مليون درهم. ووقع الاتفاقيتين عن جانب الصندوق محمد سيف السويدي مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية، وعن حكومة سيشل ديدييه دوغلي وزير البيئة والطاقة والتغير المناخي، وفيليب مورين الرئيس التنفيذي لمؤسسة المرافق العامة في حكومة سيشل.

جهود

وقال محمد سيف السويدي - بهذه المناسبة: إن الاتفاقيات تأتي في إطار جهود الصندوق لدعم قطاع الطاقة المتجددة في الدول النامية وتوسيع انتشارها على مستوى عالمي.. مشيراً إلى أن تمويل الصندوق لمشروعين جديدين في سيشل يؤكد حرص الصندوق على مساعدة حكومة سيشل على تأمين احتياجاتها من الطاقة المستدامة.

من جانبه عبر ديدييه دوغلي عن شكره وتقديره لدولة الإمارات وصندوق أبوظبي للتنمية على ما يقدمانه من مساعدات تنموية لسيشل.. مشيراً إلى أن الاتفاقيات التي تم توقيعها ستساهم في دعم قطاع الطاقة وتلبي الطلب المتزايد على الكهرباء في البلاد. وأضاف أن صندوق أبوظبي للتنمية حقق إنجازات كبيرة في مجال تمويل المشاريع التنموية على مستوى عالمي.

وتأتي اتفاقية تمويل مشروع إنشاء حقل للطاقة الشمسية في جزيرة رومينفيل بسعة 5 ميغاواط وبطاريات التخزين ضمن مخصصات الدورة التمويلية الرابعة من مبادرة صندوق أبوظبي للتنمية لدعم مشاريع الطاقة المتجددة، والتي أطلقها في عام 2013 بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة المتجددة «آيرينا».

أما اتفاقية مشروع تمديد شبكة الكهرباء فتهدف إلى تغذية المناطق الشمالية بجزيرة ماهي وتطوير وتعزيز شبكة النقل والتوزيع وتمديد خط جهد 33 كيلو فولت بطول 12.5 كيلومترا إضافة إلى إنشاء محطتين فرعيتين لتغذية المناطق الشمالية بجزيرة ماهي.

تعليقات

تعليقات