محمد الشرقي: الفجيرة جوهرة تحظى بإمكانات كبيرة لمستقبل أفضل

أكد الاهتمام الأكبر بالمجالات الثقافية والسياحية

وصف سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي ولي عهد الفجيرة، إمارة الفجيرة بأنها «جوهرة»، مؤكداً أنها تحظى بإمكانات كبيرة في مجال البنية التحتية إلى جانب المجالات الثقافية والسياحية والتي تعد بمستقبل أفضل للإمارة.

وقال سموه في حديث مع «وام»، حول العمل الجاري حالياً على استكمال الخطة الرئيسية للفجيرة،: «سيبقى ميناء الفجيرة ومنطقة الفجيرة الصناعية للنفط FOIZ، إضافة إلى الصناعات ذات الصلة بتزويد السفن بالوقود جنباً إلى جنب مع المنطقة الحرة في الفجيرة جزءاً أساسياً من اقتصادنا وخططنا للتنمية».

جوانب

وأضاف سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي «لكن هناك العديد من الجوانب الأخرى التي نحتاج إلى التركيز عليها»، ملقياً الضوء في هذا الشأن على المجالات الثقافية والسياحية، موضحاً أن هذه المجالات ستحظى باهتمام أكبر خلال الفترة القادمة.

وأشار إلى «أن لدى إمارة الفجيرة أكبر عدد من القرى التراثية حيث يمكن العثور عليها بكل وادٍ، أينما كان هناك مصدر للمياه، وبدلاً من أن تتلاشى هذه القرى عبر الزمن، أخذت في الازدهار والنمو».

وقال سموه «في كل وادٍ، توجد مقابر وأبراج مراقبة ومواقع أخرى تشكل دليلاً على تراثنا القديم».

اقتراح

واقترح سمو ولي عهد الفجيرة أن يكون تحسين البنية التحتية في هذه المناطق أحد الأهداف الأساسية للخطة الرئيسية.

وفي الوقت الذي تسعى فيه الفجيرة لتطوير صناعتها السياحية.. قال سموه «نحتاج إلى تعزيز معرفة ماضينا وحماية بيئتنا، حتى يفهم شعبنا قيمتها ويمكنه إيصال هذه القيمة إلى الزوار القادمين من أماكن أخرى في الإمارات وأيضاً من الخارج».

تعليقات

تعليقات