كأس العالم 2018

حنيف القاسم: المجتمعات المتحضرة لا تقبل تهميش المرأة

بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، الذي يُحتفى به في الثامن من مارس من كل عام؛ أكد الدكتور حنيف حسن علي القاسم، رئيس مركز جنيف لحقوق الإنسان والحوار العالمي، أهمية تمكين المرأة في أنحاء العالم كافة من أجل تحقيق المساواة بين الجنسين.

وقال رئيس مركز جنيف في تصريح بهذه المناسبة: «يُحتفى هذا العام باليوم العالمي للمرأة في إطار اهتمام متزايد لصالح حقوق المرأة وتحقيق المساواة والعدالة بين الجنسين، حيث تتحد النساء في جميع أنحاء العالم للتعبير بقوة وحسم عن رأيهن، ويجتمعن من أجل إدانة التمييز والعنف والتحرش وإساءة المعاملة في جميع المجالات والقطاعات وحتى عالم السينما والفن والسياسة.

وأشار إلى أن هيئة الأمم المتحدة للمرأة اختارت شعار اليوم العالمي للمرأة لعام 2018 ليكون «لقد حان الوقت.. ناشطات في المناطق الريفية والحضرية يغيرن حياة المرأة».

موضحاً أن عام 2018 هو عام الناشطات اللواتي يكافحن من أجل حقوقهن ومكانتهن في جميع أنحاء العالم؛ تدفعهن عزيمة قوية لتحقيق التغيير. ويؤكد رئيس مركز جنيف أن «الوقت قد حان لإنهاء الظلم الممارس على نحو ضمني، والظلم المستمر الذي تتعرض له المرأة سواء في مكان العمل، أوفي المجتمع بوجه عام».

وأضاف حان الوقت للإنصات لصوت المرأة، والعمل من أجل تحقيق المساواة الحقيقية. فمن غير المقبول أن يتعرض نصف سكان العالم للتمييز والإيذاء والمضايقات ولم يعد بوسعنا أن نقبل عدم منحهن المكانة المستحقة في جميع المجالات.

تقدم

وأوضح القاسم أنه يجري حالياً تقييم التقدم الذي تحقق في مناطق كثيرة من العالم، وحتى في الأمم المتحدة، يُجرى تقييم الإنجازات والتحديات المتبقية فيما يتعلق بالمساواة بين الجنسين. واليوم، ولأول مرة في التاريخ، حققت الأمم المتحدة تكافؤاً بين الجنسين على مستوى المناصب العليا، حيث تشمل القيادة العليا الحالية 23 امرأة و21 رجلاً.

تعليقات

تعليقات