#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

تفقَّــد مشــروع تطويـر «الشندغــة التاريخية» واطلـع علـى المجلـس التراثـي

محمد بن راشد: الحفاظ على تراثنا الحضاري مسؤولية وطنية متوارثة

صورة

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن الحفاظ على تراثنا الحضاري وثقافتنا التي توارثناها عبر الأجيال وما قدمته لنا من إرث فكري وإبداعي مسؤولية وطنية وتاريخية نحملها اليوم وسيحملها أبناؤنا وأحفادنا.

جاء ذلك خلال تفقد سموه أمس يرافقه سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، مشروع تطوير منطقة الشندغة التراثية في دبي الذي يأتي في سياق عملية التطوير الحضاري للمناطق التراثية في الإمارة بما يليق بمكانتها كشواهد على مرحلة مهمة من تاريخ دبي لمعاصرتها البدايات الأولى لنهضتها الحديثة وكانت بمثابة المهد الذي انطلقت منه إنجازاتها المعاصرة.

مجلس تراثي

كما اطلع سموه خلال الزيارة على المجلس التراثي الذي قام بتنفيذه المكتب الهندسي التابع لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، احتفاءً بجانب مهم من التراث الإماراتي بما يحمله المجلس من قيمة كرمز من الرموز الاجتماعية التي تعبر عن مدى التلاحم والترابط بين أبناء الإمارات ويعكس جزءا مهما من ثقافتهم وتقاليدهم العريقة التي لا تزال محتفظة بمكانتها حتى اليوم.

وتعرّف سموه على مكونات المجلس الذي يمتد على مساحة تزيد على 11 ألف قدم مربعة وهو من طابقين، وروعي فيه الطراز المعماري الإماراتي الأصيل وتناغمه مع المنطقة المحيطة بكل ما تمثله من قيمة تاريخية وتراثية. وشدد سموه على أهمية الحفاظ على المواقع التراثية ومنحها الاهتمام والرعاية الكاملة كونها تمثل جزءاً محورياً من تاريخ الإمارة ودولة الإمارات على وجه العموم، إذ تمثل تلك المناطق الجسر الذي يربط الأجيال الحالية والقادمة بتاريخهم وثقافتهم الأصيلة، وهي العناصر التي تمثل الركيزة الأساسية التي ننطلق منها نحو المستقبل.

تعليقات

تعليقات